الجمعة 2024/03/01 الساعة 07:34 ص

اعلان امريكي روسي فرنسي هام بشأن اليمن

العربي نيوز -عواصم:

أصدت الولايات المتحدة الامريكية، وجمهورية روسيا الاتحادية، وجمهورية فرنسا، بالتزامن، اعلانات هامة بشأن اليمن تضمنت موقفها بشأن وحدة اليمن، وردا على تصعيد "المجلس الانتقالي" التابع للامارات، خطاب وتحركات سعيه إلى فرض انفصال جنوب اليمن، وخطاب رئيسه عيدروس الزبيدي، المتمسك بخطاب الانفصال.

جاء هذا في برقيات تهنئة بعثها رؤساء الدول الثلاث الكبرى إلى رئيس مجلس القيادة الرئاسي، الدكتور رشاد محمد العليمي، بمناسبة العيد الوطني الثالث والثلاثين للجمهورية اليمنية، ذكرى اعادة توحيد شطري اليمن اللذين مزقهما بمعاهدة حدود، الاحتلالان البريطاني والتركي لجنوب وشمال اليمن، مطلع القرن الماضي.

وقال رئيس الولايات المتحدة الامريكية، جو بايدن، في برقية تهنئته: "نيابة عن شعب الولايات المتحدة، ارسل لكم وللشعب اليمني احلى الامنيات خلال احتفالكم بيومكم الوطني الثاني والعشرين من مايو الجاري". وأردف: "اليوم وكل يوم، فان الولايات المتحدة تقف مع الشعب اليمني وتدعم رغبته الغامرة بالسلام والامن والاستقرار".

مضيفا: "وسنبقى ملتزمين بدعم كافة الجهود نحو حل شامل للصراع الذي اصاب اليمن لما يقرب عن عقد من الزمن". كما جدد "تأكيد دعم الولايات المتحدة مع الامم المتحدة والشركاء في المنطقة والمجتمع الدولي ، والعمل الكثيف للحفاظ على الهدنة الحالية وتعزيز التقدم نحو السلام". حسب وكالة الانباء (سبأ).

شاهد .. اعلان امريكي بشأن وحدة اليمن والسلام

من جانبه، قال رئيس جمهورية روسيا الاتحادية، فلاديمير بوتين، في برقية تهنئته: "يطيب لي ان ابعث اليكم بالتمنيات الصادقة بمناسبة العيد الوطني، وهو عيد الوحدة اليمنية". مضيفا: "ان تطبيع الاوضاع في اليمن سيجعل بلا شك الظروف مواتية لتطوير التعاون الروسي واليمني والبناء في مختلف المجالات".

مجدداً "موقف روسيا الثابت والداعم لحل الازمة اليمنية بالوسائل السياسية والدبلوماسية". و"متمنياً للرئيس رشاد العليمي الصحة والنجاح، وللشعب اليمني العودة السريعة للحياة السليمة والسالمة". وفقا لما بثته وكالة الانباء اليمنية الحكومية (سبأ)، واعادت نشره وسائل الاعلام الروسية نقلا عن مكتب الرئيس الروسي.

شاهد .. روسيا تعلن موقفها بشأن وحدة اليمن والسلام

وبدوره قال الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، في برقية تهنئته لرئيس مجلس القيادة الرئاسي، الدكتور رشاد العليمي، بالعيد الوطني للجمهورية اليمنية، وذكرى اعادة توحيد شطري اليمن: "بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني اليمني، ابعث لكم نيابة عني وباسم الشعب الفرنسي، باخلص التمنيات بالسلام والوحدة لليمن وشعبها".

مضيفا: "نؤكد تمسك فرنسا بالسلام والوحدة في اليمن. وأغتنم هذه الفرصة لأشيد بالزخم الايجابي الذي يترسخ تدريجياً في بلدكم والذي اتى على وجه الخصوص باطلاق سراح اكثر من ٩٠٠ سجين".وأمل ان يستمر هذا الزخم ويؤدي الى عملية سياسية شاملة برعاية الامم المتحدة تكون نتيجتها تسوية دائمة للحرب في اليمن".

وتابع الرئيس الفرنسي: "مازلت مقتنعاً بان الحل السياسي الجامع والشامل فقط هو الذي يمكن ان يضع حداً لهذه الحرب التي استمرت طويلاً والتي كان الشعب اليمني اول ضحاياها، واليمن ملك لكل اليمنيين، وعودة الاستقرار تتطلب اعادة بناء دولة في خدمة جميع مواطني هذا البلد، واستقراره مهم للمجتمع الدولي بأسره".

شاهد .. فرنسا تعلن تمسكها بوحدة اليمن والسلام

كما تلقى الرئيس رشاد العليمي، برقية تهنئة من الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش، بالعيد الوطني للجمهورية اليمنية، قال فيها: "تنضم الامم المتحدة الى جميع أبناء الجمهورية اليمنية في الاحتفال بيومكم الخاص، ونتطلع الى استمرار عملنا معاً لتأمين مستقبل افضل واكثر صحة واماناً للناس والكوكب على حد سواء".

مضيفا: "اود ان اتقدم الى جميع ابناء الجمهورية اليمنية بأحر التهاني بمناسبة عيدكم الوطني". وأكد "ان المستقبل الافضل يتطلب ان تنظر كل دولة ابعد من حدودها الوطنية، وان تدعم الجهود المبذولة لتعزيز السلام وحقوق الانسان والازدهار والتنمية المستدامة لجميع الناس، بغض النظر عن المكان الذي يعيشون فيه".

الامم المتحدة تجدد دعم وحدة اليمن وانهاء الحرب

وأعلن رئيس مجلس القيادة الرئاسي، رشاد العليمي، عن قرارات واجراءات حاسمة، لإبطال ذرائع المطالبة بانفصال جنوب اليمن، وانهاء ملف "آثار ومظالم حرب 1994م"، مؤكدا الالتزام بالقسم الدستوري وحق الاحتفال بالعيد الوطني للجمهورية اليمنية، ورفض المزايدة على "القضية الجنوبية" او محاولة المتجارة بها من أي طرف.

تفاصيل: الرئيس العليمي يعلن اجراءات حاسمة ضد الانفصال

يأتي هذا الاعلان والالتزام الرئاسي، ردا على تصعيد "المجلس الانتقالي" لمساعي فرض انفصال جنوب اليمن، واعلانه في البيان الختامي لما سماه "اللقاء التشاوري للمكونات الجنوبية" رغم اعلان معظم هذه المكونات مقاطعتها اللقاء، "الاصطفاف الجنوبي ضد الاحتلال اليمني"، و"إقرار وثيقة اسس بناء الدولة الجنوبية الفيدرالية".

تفاصيل: "الانتقالي" يصدر بيان الانفصال رقم (1)

يتزامن هذا، مع اتخاذ السعودية، قرارا عاجلا وحازما، حيال التصعيد الاخير من "المجلس الانتقالي" التابع للامارات، في محافظة حضرموت، ونشره مليشياته ومدرعاته الاماراتية في المكلا وتحريك ارتال منها صوب سيئون، وبدأت فعاليا اول تحرك لمواجهته حماية لأمنها القومي ومصالحها الاستراتيجية في حضرموت المحاذية لحدود المملكة.

تفاصيل: قرار سعودي عاجل وحازم يرعب "الانتقالي"

وأزاح مسؤولون سياسيون ومحليون، الستار عن تفاصيل مخطط اماراتي خطير يستهدف حضرموت، والمملكة العربية السعودية وامنها القومي ومصالحها الاستراتيجية، بدأت تنفيذه باشراف ضابط المخابرات الاماراتية في اليمن، مليشيات "الانتقالي" التي انتشرت بكثافة في حضرموت تحديا لتأكيدات السعودية اعتبارها منطقة نفوذ لها.

تفاصيل: بدء تنفيذ مخطط اماراتي ضد حضرموت (صور)

سبق هذه التحركات الاماراتية، اطلاق السعودية، اعلانا رسميا بشأن حضرموت، على لسان قائد الدعم والإسناد في التحالف اللواء سلطان البقمي، بعث فيه رسالة مباشرة للامارات استهلها بقوله: "إن حضرموت منا وفينا"، وأثار حفيظة وريبة المراقبين للشأن اليمني، لتصريحه بنظرة المملكة لحضرموت، وتطلعاتها التوسعية فيها.

تفاصيل: اعلان سعودي مفاجئ بشأن حضرموت (فيديو)

وجاء هذا الاعلان السعودي، بعدما احتدم صراع النفوذ بين السعودية والامارات في جنوب البلاد، وبخاصة في حضرموت والمهرة، إثر اصرار الامارات على اخراج قوات الجيش الوطني منها واخضاعها لسيطرة مليشياتها المحلية، ودفع السعودية بألوية قوات "درع الوطن" الممولة منها، محل مليشيا "الانتقالي" بدءا من منفذ الوديعة.

تفاصيل: السعودية تحسم عسكرياً صراع النفوذ في حضرموت (صور)

تبنت السعودية منذ بداية العام 2022م تمويل تشكيل وتسليح الوية من السلفيين في جنوب اليمن، باسم "قوات اليمن السعيد" ثم "العمالقة الجديدة"، قبل ان تستقر تسميتها بقوات "درع الوطن" حسب قرار رئيس مجلس القيادة الرئاسي بإنشائها نهاية يناير الماضي، لتكون بموازاة مليشيات الامارات وكابحا لتمردها وزعزته الاستقرار.

تفاصيل:  إنشاء جيش جديد موازٍ بهذه التسمية والقيادة

وتدعم الامارات منذ العام 2021م تمدد نفوذ "الانتقالي" ونشر مليشياته بحضرموت، عبر افتعاله مواجهات وتحريكه تظاهرات احتجاجية على تدهور الاوضاع وتردي الخدمات وارتفاع اسعار المشتقات النفطية، ودعواته لتشكيل قوات مسلحة حضرمية، وتنفيذ حملات دعائية واسعة لوضع احجار اساس وتدشين مشاريع خدمية تقدمه منقذا.

بالمقابل، كشف مراقبون سياسيون وعسكريون عن "مخاوف جدية" من اندلاع حرب اقليمية بين السعودية وسلطنة عمان والامارات وقد تقود إلى حرب دولية، بفعل دفع الامارات "المجلس الانتقالي " لفرض نفسه ومليشياته على المكونات السياسية والمجتمعية والقبلية في حضرموت، وتلويح الاخيرة باللجوء لخيار المواجهة المسلحة مع "الانتقالي"..

تفاصيل: نذر حرب اقليمية ودولية تنطلق من حضرموت

يُعد تصعيد "الانتقالي" ورئيسه عيدروس الزُبيدي لخطاب الانفصال في افتتاح "لقائه التشاوري"، وقبله كلمتيه بمناسبتي ذكرى تحرير عدن وعيد الفطر، "تحديا جديدا لعزم السعودية على انهاء تمرد الانتقالي واعاقته عمل مجلس القيادة الرئاسي والحكومة منذ انقلابه على الشرعية في 2019"، وتسببه في تدهور الاوضاع الادارية والخدمية والمعيشية.

يشار إلى أن "المجلس الانتقالي" ومن ورائه الامارات، يسعى للسيطرة على ثروات المحافظات الشرقية النفطية والغازية، لإدراكه أن "الدولة الجنوبية" التي يسعى الى فرضها بالقوة لا يمكن ان تقوم لها قائمة دون محافظات شبوة وحضرموت والمهرة، بما تشكله من مساحة وثروات، مستغلا محدودية سكانها، ومستهينا بمقاومتها المسلحة لتوجهاته الرامية لاخضاعها بالقوة.