السبت 2024/05/18 الساعة 04:08 م

المبعوث الاممي يحسم الجدل بشأن الرواتب (فيديو)

العربي نيوز - نيويورك:

حسم المبعوث الخاص لأمين عام الامم المتحدة إلى اليمن، هانس غروندبيرغ، الجدل المثار بشأن رواتب موظفي الدولة في جميع انحاء الجمهورية، وكشف لأول مرة، باستفاضة عن نتائج المفاوضات الجارية منذ عامين بشأن استئناف دفع رواتب الموظفين من ايرادات النفط والغاز، وباقي التزامات مختلف الاطراف في بنود اتفاق "خارطة الطريق الى السلام في اليمن".

جاء هذا في حوار قناة تلفزيون الصين المركزي (CCTV) مع المبعوث الاممي هانس غرونبيرغ، نشر على الموقع الالكتروني لمكتبه، الخميس (11 ابريل)، تحدث فيه عن اخر المستجدات في عملية السلام، ومدى تأثير العدوان الاسرائيلي المتواصل على غزة والتوترات السياسية والعسكرية في البحر الأحمر، على الجهود الأممية لإنهاء الحرب، ودور امريكا وروسيا والصين.

وكشف غرونبيرغ عن التوصل لاتفاق، بقوله: "منذ حوالي عامين، اتخذت الأطراف في اليمن خطوة أولى شجاعة للغاية في الاتفاق على هدنة ظلت صامدة إلى حد كبير طوال العامين الماضيين. لقد شهدنا انخفاضًا في أعمال العنف داخل اليمن إلى مستوى غير مسبوق. وعلى الرغم من بعض الحوادث المثيرة للقلق، ظل الوضع على الجبهات العسكرية داخل اليمن مستقرا".

مضيفا: "وقد أتاحت هذه الهدنة، إمكانية إجراء مناقشات جادة وملموسة بيني وبين الأطراف، وكذلك أيضًا بين الأطراف أنفسهم، وأيضًا بين الأطراف والمنطقة، كانت هناك مناقشات جادة وملموسة حول مسار واقعي نحو تسوية الصراع في اليمن. على إثر ذلك، وبفضل الدعم الملحوظ من عُمان والسعودية، وافقت الأطراف، على مجموعة من الالتزامات بحلول نهاية عام 2023".

وتابع: إن هذه الالتزامات "تشكل أساسًا لخارطة طريق الأمم المتحدة، والتي من خلال تنفيذها ستقود إلى وقف حقيقي لإطلاق النار وإلى عملية سياسية. هذا التقدم ليس بالشيء الهين، فهو تقدم جاد، أو حزمة من التقدمات في سياق تطورات النزاع في اليمن، ولا ينبغي إغفالها. ولا ينبغي لهم تجاهلها أيضاً. ونحتاج بذل كل ما في وسعنا للتأكد من إمكانية الاستفادة من هذا التقدم".

مؤكدا أن "عناصر الالتزامات التي اتفقت عليها الأطراف (في خارطة الطريق للسلام) ترتكز على احتياجات الشعب اليمني التي لا تزال ضرورية لليوم وستظل ضرورية أيضًا في المستقبل. وهنا، تعتبر هذه الاحتياجات حاسمة. إن الاحتياجات التي نتحدث عنها والتي نحاول تسويتها من خلال خارطة الطريق لاتزال موجودة". رغم آثار الحرب المتواصلة في غزة على اليمن. 

ومضى قائلا: "لديك الموظف اليمني في القطاع العام الذي يحتاج إلى أن يكون قادراً على الحصول على أجر مقابل عمله. ان يُدفع الراتب بلا عوائق. القطاع الخاص في اليمن يحتاج إلى أن يكون قادرًا على إدخال البضائع أو تصديرها بدون عوائق ويحتاج إلى أن يكون قادرًا على القيام بذلك بدون ضرائب إضافية أو تعقيدات تسمح ببيع البضائع بسعر معقول داخل اليمن".

مضيفا: "يحتاج المواطن اليمني إلى التنقل بحرية داخل اليمن دون قيود. وهناك حاجة لإيجاد حل للأزمة السياسية في اليمن، حتى يتمكن اليمنيون من العيش بالأمان الذي ينبع من ثقة بأن الحرب لن تعود وأنهم يستطيعون البدء في رسم ملامح حياتهم لمستقبل طويل الأمد". مردفا: "كل ذلك مازال قائما وسيظل كذلك بصرف النظر عن التغيرات التي يشهدها الشرق الأوسط".

وتابع قائلا: "لهذا السبب ستظل جهودي وجهود فريقي والأمم المتحدة مستمرة في تحقيق هذا التقدم". وأكد غروندبيرغ في المقابل على أنه "من الأهمية أن يظل المجتمع الدولي منخرطًا قدر الإمكان عندما يتعلق الأمر بالضغط على الأطراف والتأكيد على أهمية استمرارية الدبلوماسية في الصدارة،  وأن تكون العنصر الأساسي إذا أردنا تحقيق نتائج إيجابية حقيقية في اليمن".

شاهد .. المبعوث الاممي يحسم جدل الرواتب (فيديو)


اليمن وغزة

مؤكدا تأثير حرب غزة على السلام في اليمن والمنطقة، بقوله: "إن المأساة المستمرة في غزة وترابطها مع زعزعة الاستقرار التي شهدناها في الشرق الأوسط، بما في ذلك الوضع المتصاعد الذي نشهده في البحر الأحمر؛ أدت إلى تباطؤ زخم المحادثات التي كنا ننخرط فيها من أجل تحقيق السلام، للتوصل إلى اتفاق حول خارطة الطريق وتنفيذها. وأعتقد أن هذا أمر بديهي".

وتابع: "من المهم بالنسبة لنا جميعًا أن نفهم أوجه الترابط بين المواقف المعقدة المختلفة التي نشهدها في الشرق الأوسط، وأن نفهم التأثير المتبادل بين كل وضع والآخر، وأن لا شيء يحدث دون أن يكون له تأثير سلبي على الآخر، وأننا نفهم تلك الروابط المتبادلة، حتى نتمكن من معالجتها. لكن هذا لا يعني أنني أعتقد أننا بحاجة إلى معالجتها بطريقة متسلسلة أو مشروطة".

مضيفا: "أعتقد أنه يمكن البحث عن حلول بشكل متوازي من خلال فهم الترابط بين المواقف المختلفة. وأعتقد أن هذا عنصر حاسم هنا، حتى نتمكن من السماح لأحد الحلول بأن يكون له تأثير إيجابي على الآخر واستخدام ذلك من أجل التوصل إلى الاستقرار الأوسع الذي يحتاج إليه الشرق الأوسط". مُحذرا من "خطر أن تقوم الأطراف بتشديد مواقفها، وأن تعيد حساباتها أيضا". 

مفتاح الحل

وشدد غرونبيرغ على ضرورة وقف التصعيد في غزة والمنطقة، بقوله: "من أجل منطقة الشرق الأوسط بأكملها، أعتقد أن هناك حاجة إلى وقف التصعيد على نطاق أوسع. وهذا ضروري للغاية. وما الذي اعنيه بذلك؟ سأغتنم الفرصة هنا لأكرر الدعوات التي وجهها الأمين العام منذ فترة. هناك حاجة. أولا وقبل كل شيء، إلى وقف إطلاق النار في غزة وإطلاق سراح الرهائن".

مضيفا: "يجب أن يحدث ذلك في أسرع وقت ممكن. وبالمثل، هناك حاجة أيضًا إلى تجنب أي تأثير غير مباشر للوضع في غزة على الشرق الأوسط بشكل أوسع، وهذا أمر ضروري،... سيشمل ذلك أيضًا الوضع في البحر الأحمر، حيث سنحتاج إلى رؤية مستوى معين من التهدئة. ومن ثم بالتركيز مرة أخرى على الوضع في اليمن، سنحتاج إلى رؤية انفراجه هناك أيضًا".

وتابع: "نحتاج أن نرى وضعا يمكننا من خلاله المضي قدما في التقدم الذي وصفته للتو. وهنا، بينما أتابع عن كثب العمل الذي يقوم به زملائي داخل الأمم المتحدة في غزة، ولكن أيضًا في الشرق الأوسط بشكل أوسع. يظل تركيزي على اليمن، ويظل تركيزي على التأكد من أننا نستطيع تحقيق هذا التقدم في أقرب وقت ممكن. وسأظل على اتصال بالاطراف اليمنية والمجتمع الدولي".

اولويات عاجلة

مشيرا إلى ثلاثة اولويات مطلوبة، بقوله: "ومن أجل تحقيق هذا التقدم، أعتقد أنه في ظل الوضع المعقد الحالي، هناك ثلاثة أشياء ستكون حاسمة للغاية: "الأول هو ضرورة وجود استقرار على نطاق أوسع، أعني استقرار أوسع في الشرق الأوسط. وسيسمح ذلك أيضًا للأطراف، وكذلك للمجتمع الدولي، بإعادة التركيز وإعادة الانخراط في التسوية طويلة المدى للنزاع في اليمن".

وتابع: "وبالمثل، وهذا، أعتقد، مهم بالتساوي، هذا ليس الوقت المناسب للأطراف لاستخدام الوضع الحالي لتصعيد الأمور داخل اليمن. نحن بحاجة للحفاظ على الاستقرار أو وقف الأعمال العدائية التي شهدناها داخل اليمن. يجب الحفاظ على ذلك بينما نعمل على تحقيق التقدم وعلى تحقيق انفراجه. وأخيرا، استمرار قنوات الاتصال التي كانت مفتوحة وعلى نطاق واسع".

مضيفا في مخاطبة جميع الاطراف اليمنية والاطراف ذات العلاقة بالصراع في اليمن، بقوله: "وهنا، سأتوقع مرة أخرى ليس الدعم من المجتمع الدولي فحسب، بل أيضا الشجاعة من الأطراف أنفسهم، وعدم استغلال الأوضاع الحالية كفرصة للتخلي عن الالتزامات التي تم التعهد بها، بل الحفاظ على هذا المستوى من الالتزام والتعهد، للمضي قدماً نحو التقدم الذي تم تحقيقه".

وتابع: "ليس هذا هو الوقت المناسب للمناورات ذات المحصلة الصفرية أو التكتيكات قصيرة المدى. هذه هي اللحظة المناسبة للنهج طويل المدى. هذا هو وقت اتخاذ القرارات الشجاعة. وهذا ما أعتقد أنه مطلوب بشدة". مشددا على ضرورة "التأكد من أن جهود ليس فقط الأمم المتحدة، ولكن أيضًا المجتمع الدولي، موجهة نحو ذلك الهدف طويل الأمد" تحقيق السلام في اليمن.

التصنيف الامريكي

في المقابل تحدث المبعوث الاممي عن الازمة الانسانية في اليمن، بقوله: ""للأسف". لا تزال الاحتياجات الإنسانية في اليمن هائلة. وعندما أؤكد على كلمة للأسف، فإنني أفعل ذلك لأنني كنت أود أن يكون الأمر مختلفا، بالنظر إلى حقيقة أننا ندخل العام العاشر من الحرب. كنت أود أن أكون في وضع لا تكون فيه الاحتياجات الإنسانية بهذا الحجم الهائل كما هي اليوم".

مشيرا إلى الاجراءات الامريكية والبريطانية العقابية لجماعة الحوثي بخفض تمويل المساعدات لخمسة ملايين يمني. مبررا هذا التخفيض بأن "السنوات القليلة الماضية شهدت تضاعفًا للنزاعات على مستوى العالم، والحالات التي تتطلب دعم عمليات توصيل المساعدات الإنسانية والجهات المانحة. وهذا يعني أن الأموال المتاحة لليمن لم تعد متاحة كما كانت في السابق".

وقال: "هناك حاجة إلى دعم إضافي لليمن، أيضًا في السنوات القادمة. زملائي الذين يعملون في مجال إيصال المساعدات الإنسانية هم في وضع لا يحسدون عليه حيث يحتاجون إلى تحديد أولويات جهودهم لإيصال المساعدات. وكنت أتمنى ألا يكونوا في هذا الوضع. كل ذلك هذا يؤكد أيضًا ضرورة وإلحاح التوصل إلى انفراجه بشأن التسوية السياسية للنزاع في اليمن". 

مضيفا: "لأن هذا وحده مما سيمكن اليمن بالارتقاء إلى مرحلة جديدة يصبح فيها التركيز على القضايا الجادة ممكنًا، إعادة الإعمار الذي يحتاجه اليمن والدعم التنموي الذي يحتاجه. ولكن من أجل تحقيق ذلك، هناك حاجة إلى عملية سياسية تحقق ذلك الاستقرار على المدى الطويل". في اشارة صريحة إلى ضرورة الاسراع في توقيع اتفاق خارطة طريق السلام وبدء تنفيذها.

وفي هذا السياق، عرج المبعوث الاممي الى عوائق توقيع اتفاق خارطة الطريق الى السلام في اليمن، والموقف الامريكي والبريطاني، وتبعات القرار الامريكي بتصنيف جماعة الحوثي منظمة ارهابية على الوضع الانساني وعمل الامم المتحدة وتنفيذ خططها في مناطق سيطرة الجماعة. مؤكدا أن القرار الامريكي لا يغير أو يؤثر على موقف الامم المتحدة من الجماعة كسلطة.

وقال: "بغض النظر عن التطورات وبصرف النظر عن أي تصنيف لأي مجموعة من قبل أي دولة، فإن جهود الوساطة التي تبذلها الأمم المتحدة ستظل قائمة. هذا أمر بديهي، وهو أول شيء يمكن قوله. ثانياً، أعتقد أنه عندما نواجه وضعاً كهذا، تصنيف الولايات المتحدة أنصار الله، فإن القلق الرئيسي للأمم المتحدة، هو ضمان استمرار إيصال المساعدات الإنسانية دون عوائق".

مضيفا: "ولهذا السبب فإن زملائي الذين يعملون في مجال توصيل المساعدات الإنسانية على اتصال وثيق مع نظرائهم في الولايات المتحدة لضمان إصدار التصريحات العامة حتى نتمكن من ضمان استمرارية المساعدات الإنسانية داخل اليمن. وهذا التقييم مستمر". لافتا إلى أن الامم المتحدة تتجنب أن يؤثر (لقرار التصنيف الامريكي) أيضًا على الوضع الاقتصادي العام".

وساطة جديدة

في السياق شدد المبعوث الاممي إلى اليمن، هانس غرونبيرغ، على مواقف الدول الكبرى دائمة العضوية في مجلس الامن، وضرورة ما سماه "إعادة التركيز وإعادة الانخراط في التسوية طويلة المدى للنزاع في اليمن". في اشارة إلى تجميد كل من الولايات المتحدة الامريكية والمملكة المتحدة البريطانية دعمهما لخارطة طريق السلام في اليمن، وربطه بوقف الهجمات البحرية. 

وقال: "وقد عدت قبل فترة قصيرة من زيارتي لموسكو وواشنطن، وأجريت مناقشات مطولة وملموسة في كِـلا العاصمتين حول الاحتياجات طويلة المدى والضرورة طويلة المدى للسعي إلى تسوية طويلة الأمد للنزاع في اليمن. وهنا، يسعدني أن أتلقى دعمًا قويًا، من كل من موسكو وواشنطن، بشأن رؤيتي لتسوية طويلة الأمد للنزاع في اليمن. وأعتقد أنه من الممكن تحقيق ذلك".

مضيفا: "مشاركة الصين في اليمن تعود إلى عدة عقود. واليوم، يظل دور الصين على نفس القدر من الأهمية كما كان في أي وقت مضى. ودعمها لجهود الوساطة التي تقودها الأمم المتحدة أمر بالغ الأهمية". وكشف عن مباحثات بهذا الشأن، قائلا: "انا على اتصال وثيق مع نظرائي الصينيين، وهذه علاقة مبنية على الثقة والصراحة، وهي علاقة ستؤدي إلى نتائج حقيقية". 

وتابع: "سأتطلع إلى استمرار دعم الصين لجهود الوساطة التي تقودها الأمم المتحدة. على نحو مماثل، قامت الصين أيضاً بتوسيع جهودها في الشرق الأوسط. استضافت اجتماعا مهما للغاية، أدى إلى استئناف العلاقات الدبلوماسية بين إيران والمملكة العربية السعودية. وهذا ليس إنجازًا صغيرًا. أعتقد أن استئناف العلاقات أمر بالغ الأهمية، لتحقيق استقرار طويل المدى بالمنطقة".

مضيفا: "بالإضافة إلى ذلك، فإن الصين هي إحدى الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن، وبالتالي، فهي تحمل صوتًا مهمًا داخل مجلس الأمن. لقد كانت منذ فترة طويلة داعمًا قويًا لتسوية سياسية للنزاع في اليمن، وآمل أن يستمر صوت الصين في دفع ذلك الحل وأن يستمر سماع هذا الصوت. دور الصين يظل مهمًا كما كان دائمًا، من أجل الشعب اليمني".

شاهد .. المبعوث الاممي يكشف مستجدات هامة 

وأعلنت وزارة الخارجية الامريكية، رسميا، الاربعاء (3 ابريل) عن مشروع اتفاق معروض على جماعة الحوثي الانقلابية، يطرحه المبعوث الامريكي الخاص إلى اليمن تيم ليندركينغ على الوساطة العُمانية والسعودية "هذا الاسبوع"، ويتضمن تأكيد شرط واشنطن لدعم اتفاق خارطة السلام والمضي فيه، وعرضا على الجماعة وصفه مراقبون للشأن اليمني بـ "العرض المغري".

تفاصيل: رسميا.. امريكا تعرض صفقة مع الحوثيين (بيان)

في المقابل، بدأت المملكة العربية السعودية، في فبراير الفائت، تحركا دبلوماسيا واسعا، لإصدار قرار دولي يعمد اتفاقها مع جماعة الحوثي الانقلابية بشأن السلام والرواتب والمطارات، ايذانا للبدء بتنفيذه عمليا، رغم تحفظات مجلس القيادة الرئاسي على بعض بنوده، الملبية تشرطات الجماعة لقبولها ببدء مفاوضات سياسية مع المجلس.

تفاصيل: تحرك سعودي لتنفيذ اتفاق السلام والرواتب

وعقدت السعودية منذ سبتمبر 2022م مفاوضات غير مباشرة ثم مباشرة مع جماعة الحوثي الانقلابية عبر وساطة عُمانية ورعاية المبعوث الاممي إلى اليمن، لتمديد الهدنة ستة اشهر مع توسيع بنودها لتشمل دفع رواتب الموظفين وفتح المطارات والموانئ والطرقات واطلاق الاسرى، وبدء ترتيبات انهاء الحرب واحلال السلام في اليمن.

دفعت الرياض بالوساطة العُمانية، نهاية 2021م، عقب تمادي مليشيا الحوثي الانقلابية في استهداف المنشآت النفطية والاقتصادية في كل من المملكة العربية السعودية والامارات، بالطائرات المسيرة المفخخة والصواريخ الباليستية، تحت عنوان "حق الرد على غارات طيران التحالف وحصار ميناء الحديدة ومطار صنعاء". حسب زعمها.

وتواصل جماعة الحوثي، منذ منتصف اكتوبر الماضي، تنفيذ هجمات بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة باتجاه الكيان الاسرائيلي، وتحديدا ميناء إيلات (ام الرشراش)، والسفن الاسرائيلية والامريكية والبريطانية، بزعم "دعم فلسطين واسناد مقاومتها بمواجهة العدوان الاسرائيلي على غزة". حسب تأكيد ناطق جيش الكيان.

تفاصيل: امريكا تكشف لأول مرة نوع صواريخ الحوثيين (بيان)

تفاصيل: شاهد .. اشتعال إيلات بصواريخ من اليمن (فيديو)

بالتوازي، تواصل امريكا وبريطانيا تنفيذ عمليات عسكرية بالبحرين العربي والاحمر للتصدي لهجمات الحوثيين ابتداء من 19 اكتوبر، وتنفيذ غارات جوية على اليمن بدأتها فجر الاثنين (12 يناير) بهدف "تقويض قدرات الحوثيين الصاروخية وانهاء هجماتهم البحرية" على سفن الكيان الاسرائيلي، ولاحقا السفن الامريكية والبريطانية.

تفاصيل: شاهد أثار اعنف قصف امريكي لصنعاء (فيديو+صور)

وتهدد الهجمات الحوثية في باب المندب والبحر الاحمر باثار اقتصادية كبرى، اقليميا ودوليا، إذ "يتم شحن 8.8 مليون برميل نفط خام يوميا من دول الخليج إلى أوروبا والولايات المتحدة والصين عبر البحر الأحمر ومضيق باب المندب، ما يجعله واحدا من أهم نقاط التجارة العالمية" حسب تأكيد إدارة معلومات الطاقة الامريكية، وتحذيرات دول عدة.

تسببت الهجمات المتلاحقة من اليمن بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة المفخخة ذات التقنيات الايرانية، بتحويل شركات شحن عدة، مسارها عبر الرجاء الصالح، وخسائر مباشرة للكيان، وفقا لقناة "الجزيرة مباشر"، التي اكدت "توقفا شبه كامل لعمليات الشحن في موانئ إسرائيلية". حدا اعلنت معه سلطات الاحتلال أن "اسرائيل تحت الحصار".

شاهد .. الهجمات على ايلات تكبد الكيان خسائر مباشرة

كما تسببت الهجمات الحوثية البحرية حتى الان، في اعلان شركات شحن بحري كبرى، ابرزها "ميرسك" الدنماركية و"هاباج لويد" الالمانية و(CMACGM) الفرنسية، ايقاف خط سير سفنها عبر باب المندب والبحر الاحمر، والاضطرار لتغيير مسار رحلاتها عبر طريق رأس الرجاء الصالح والدوران حول قارة افريقيا، ما يضاعف زمن الرحلة وتبعا نفقاتها.

شاهد .. خسائر الكيان الاسرائيلي من هجمات الحوثي (فيديو)

في المقابل، تشهد الاوساط السياسية والشعبية، اتساع دائرة جدل واسع، حسمه  الزنداني بإصداره اعلانا هاما موجها إلى اليمنيين عموما، وكوادر وقواعد حزب التجمع اليمني للإصلاح، خصوصا،بشأن التحرك لنصرة فلسطين واسناد المقاومة الفلسطينية في غزة، بما فيه استهداف جماعة الحوثي الكيان الاسرائيلي وسفنه في باب المندب والبحر الاحمر.

تفاصيل: الزنداني يحسم جدل استهداف الكيان وسفنه (بيان)

وأصدر علماء السنة والجماعة في عدن والمحافظات الجنوبية، فتوى دينية شرعية في "المجلس الانتقالي" تحرم وتجرم تعاونه وأي قوات في الجنوب مع الكيان الاسرائيلي في حماية سفنه ومصالحه، التي باركت استهدافها، ودعت الى استمرارها، كما دعت منتسبي مختلف القوات في المحافظات المحرررة الى عصيان قياداتها ورفض حماية السفن الاسرائيلية.

تفاصيل: علماء الجنوب يصدرون فتوى بشأن "الانتقالي" (وثيقة)

عزز هذا مواصلة جيش الاحتلال الاسرائيلي شن غارات جوية وقصف بحري وبري بقنابل هائلة وقذائف محرمة الاستخدام دوليا، ابرزها القنابل العنقودية وقنابل الفسفور الابيض، مخلفا دمارا هائلا في البنية التحتية والمنشآت المدنية بقطاع غزة، وموقعا عشرات الآلاف من القتلى والجرحى المدنيين، جلهم من الاطفال والنساء، علاوة على حصاره الخانق للقطاع.

وأججت أميركا الرأي العام اليمني والعربي باستمرارها في توفير الغطاء السياسي للكيان الاسرائيلي، وتعطيلها للمرة الرابعة، الاربعاء (21 فبراير) بالفيتو، صدور قرار عن مجلس الامن الدولي بوقف العدوان الاسرائيلي على غزة، بعد تفعيل امين الامم المتحدة المادة 99 باعتبار الحرب على غزة "تهدد بانهيار النظام العام للامم المتحدة، والامن والسلم الدوليين".

من جانبها، استنكرت عدد من الدول العربية الموقف الامريكي. بينما أكد سياسيون وقانونيون "سقوط الشرعية الدولية". ونوهوا إلى أن "امريكا اختارت بنفسها هدم مؤسسات التشريع الدولي، ولم يعد لمجلس الأمن قيمة أو الأمم المتحدة". مشددين أن "وقوف واشنطن بوجه المادة 99 من ميثاق الأمم المتحدة، يعني تقويضها لشرائع اكبر مؤسسة دولية في العالم".

يشار إلى أن محصلة ضحايا العدوان الإسرائيلي تجاوزت "33600 قتيلا فلسطينيا (بينهم 26000 طفل وامرأة ومسنا)، والمصابين 75392، منذ 7 أكتوبر الفائت". في مقابل "1400 قتيلا من الاسرائيلين بينهم نحو 1000 ضباط وجنود، ونحو 6800 جريح". فيما أسرت "حماس" نحو 250 إسرائيليا، حسب ناطق "كتائب القسام"، ابو عبيدة.