الأحد 2024/07/21 الساعة 06:02 ص

قيادة السعودية تبلغ الزُبيدي هذا القرار الحاسم (وثيقة)

العربي نيوز - الرياض:

أبلغت قيادة المملكة العربية السعودية، رئيس "المجلس الانتقالي" التابع للامارات، عيدروس الزبيدي، وجها لوجه هذا المرة، قرارا حاسما لموقفها من تصعيد خطاباته وتحركاته الساعية إلى السيطرة على حضرموت وفرض انفصال جنوب اليمن، بدولة تابعة لأبوظبي وأجندتها في اليمن.

جاء هذا خلال لقاء وزير الدفاع السعودي ومسؤول الملف اليمني، الامير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، في العاصمة السعودية الرياض، مع رئيس وأعضاء مجلس القيادة الرئاسي، الذين استدعتهم لتسوية الخلافات وانهاء التوتر الناجم عن تصعيد "المجلس الانتقالي".

ونشرت وكالة الانباء السعودية (واس) خبر اللقاء مرفقا بمقطع صوتي لوقائعه جاء فيه: إن الامير خالد "نقل لرئيس واعضاء مجلس القيادة الرئاسي "تحيات الملك سلمان وولي عهده رئيس مجلس الوزراء، وتمنياتهما -أيدهما الله- للجمهورية اليمنية الشقيقة وشعبها الأمن والاستقرار".

مضيفة حسب ما جاء على الموقع الالكتروني للوكالة السعودية للانباء: "كما هَنَّأَ سموُّه فخامةَ رئيسِ مجلس القيادة الرئاسي اليمني، وأعضاء المجلس بمناسبة ذكرى يوم الوحدة لبلادهم". في رسالة مباشرة لرئيس "المجلس الانتقالي" عيدروس الزُبيدي ونائبيه البحسني والمحرمي.

وذكرت أن الرئيس العليمي حمَّل الأمير خالد بن سلمان "نقل تحياتِه وأعضاء مجلس القيادة الرئاسي بالجمهورية اليمنية إلى قيادة المملكة حفظها الله. كما ثمَّن جهودَ المملكة ودعمَها الاقتصادي والتنموي والإغاثي، وسعيَها لرفع المعاناة عن الشعب اليمني في كل المحافظات اليمنية".

مضيفة: إن رئيس وأعضاء مجلس القيادة الرئاسي بالجمهورية اليمنية "أشادوا بالدور الكبير الذي تقدمه المملكة لوقف إطلاق النار، وإحياء العملية السياسية، والتوصل إلى حلٍّ سياسي شامل ومستدام في اليمن وفق المرجعيات المتفق عليها وطنيًّا ودوليًّا، تحت إشراف الأمم المتحدة".
 
وتابعت وكالة الانباء السعودية: "وأكد سموُّ وزيرِ الدفاع استمرارَ دعم المملكة لمجلس القيادة الرئاسي اليمني في المجالات كافة، بما يخدم الشعب اليمني الشقيق، بالإضافة إلى دعم جهود المبعوث الأممي للتوصل إلى حلٍّ سياسي شامل ومستدام في اليمن، يحقِّق السلام والنماء لليمن".
 
مشيرة إلى أن اللقاء حضره من الجانب اليمني أعضاءُ مجلس القيادة الرئاسي اليمني، السبعة، ومن الجانب السعودي حضره كل من "سفيرُ خادم الحرمين الشريفين لدى الجمهورية اليمنية محمد بن سعيد آل جابر، ومديرُ عام مكتب وزير الدفاع هشام بن عبدالعزيز بن سيف".

وقائع لقاء الامير خالد برئيس واعضاء المجلس الرئاسي

وبت عاهل المملكة سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده رئيس مجلس الوزراء السعودي، الامير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، في شأن وحدة اليمن، وردا على استفزازات "المجلس الانتقالي" التابع للامارات، للمملكة وتصعيد مليشياته تحركاتها للسيطرة على حضرموت وفرض انفصال جنوب اليمن بدولة تابعة لأبوظبي واجندتها.

تفاصيل: الملك سلمان وولي عهده يبتان بمصير "الانتقالي"

يأتي موقف العاهل السعودي وولي عهده، ردا على استفزاز رئيس "المجلس الانتقالي" التابع للامارات، عيدروس الزُبيدي، المملكة العربية السعودية، بإعلان جديد، تضمن تحديا صريحا ومباشر للمملكة، وتهديدا بالدخول في حرب معها، في حال تصدت لتوجهات "المجلس" وحاولت منع فرض انفصال جنوب اليمن، بدولة تابعة للامارات.

تفاصيل: الزُبيدي يتحدى الرياض ويستفزها بهذا الاعلان (فيديو)

يتزامن هذا، مع اتخاذ السعودية، قرارا عاجلا وحازما، حيال التصعيد الاخير من "المجلس الانتقالي" التابع للامارات، في محافظة حضرموت، ونشره مليشياته ومدرعاته الاماراتية في المكلا وتحريك ارتال منها صوب سيئون، وبدأت فعاليا اول تحرك لمواجهته حماية لأمنها القومي ومصالحها الاستراتيجية في حضرموت المحاذية لحدود المملكة.

تفاصيل: قرار سعودي عاجل وحازم يرعب "الانتقالي"

وأزاح مسؤولون سياسيون ومحليون، الستار عن تفاصيل مخطط اماراتي خطير يستهدف حضرموت، والمملكة العربية السعودية وامنها القومي ومصالحها الاستراتيجية، بدأت تنفيذه باشراف ضابط المخابرات الاماراتية في اليمن، مليشيات "الانتقالي" التي انتشرت بكثافة في حضرموت تحديا لتأكيدات السعودية اعتبارها منطقة نفوذ لها.

تفاصيل: بدء تنفيذ مخطط اماراتي ضد حضرموت (صور)

سبق هذه التحركات الاماراتية، اطلاق السعودية، اعلانا رسميا بشأن حضرموت، على لسان قائد الدعم والإسناد في التحالف اللواء سلطان البقمي، بعث فيه رسالة مباشرة للامارات استهلها بقوله: "إن حضرموت منا وفينا"، وأثار حفيظة وريبة المراقبين للشأن اليمني، لتصريحه بنظرة المملكة لحضرموت، وتطلعاتها التوسعية فيها.

تفاصيل: اعلان سعودي مفاجئ بشأن حضرموت (فيديو)

وجاء هذا الاعلان السعودي، بعدما احتدم صراع النفوذ بين السعودية والامارات في جنوب البلاد، وبخاصة في حضرموت والمهرة، إثر اصرار الامارات على اخراج قوات الجيش الوطني منها واخضاعها لسيطرة مليشياتها المحلية، ودفع السعودية بألوية قوات "درع الوطن" الممولة منها، محل مليشيا "الانتقالي" بدءا من منفذ الوديعة.

تفاصيل: السعودية تحسم عسكرياً صراع النفوذ في حضرموت (صور)

تبنت السعودية منذ بداية العام 2022م تمويل تشكيل وتسليح الوية من السلفيين في جنوب اليمن، باسم "قوات اليمن السعيد" ثم "العمالقة الجديدة"، قبل ان تستقر تسميتها بقوات "درع الوطن" حسب قرار رئيس مجلس القيادة الرئاسي بإنشائها نهاية يناير الماضي، لتكون بموازاة مليشيات الامارات وكابحا لتمردها وزعزته الاستقرار.

تفاصيل:  إنشاء جيش جديد موازٍ بهذه التسمية والقيادة

وتدعم الامارات منذ العام 2021م تمدد نفوذ "الانتقالي" ونشر مليشياته بحضرموت، عبر افتعاله مواجهات وتحريكه تظاهرات احتجاجية على تدهور الاوضاع وتردي الخدمات وارتفاع اسعار المشتقات النفطية، ودعواته لتشكيل قوات مسلحة حضرمية، وتنفيذ حملات دعائية واسعة لوضع احجار اساس وتدشين مشاريع خدمية تقدمه منقذا.

بالمقابل، كشف مراقبون سياسيون وعسكريون عن "مخاوف جدية" من اندلاع حرب اقليمية بين السعودية وسلطنة عمان والامارات وقد تقود إلى حرب دولية، بفعل دفع الامارات "المجلس الانتقالي " لفرض نفسه ومليشياته على المكونات السياسية والمجتمعية والقبلية في حضرموت، وتلويح الاخيرة باللجوء لخيار المواجهة المسلحة مع "الانتقالي"..

تفاصيل: نذر حرب اقليمية ودولية تنطلق من حضرموت

يُعد تصعيد "الانتقالي" ورئيسه عيدروس الزُبيدي لخطاب الانفصال في افتتاح "لقائه التشاوري"، وقبله كلمتيه بمناسبتي ذكرى تحرير عدن وعيد الفطر، "تحديا جديدا لعزم السعودية على انهاء تمرد الانتقالي واعاقته عمل مجلس القيادة الرئاسي والحكومة منذ انقلابه على الشرعية في 2019"، وتسببه في تدهور الاوضاع الادارية والخدمية والمعيشية.

يشار إلى أن "المجلس الانتقالي" ومن ورائه الامارات، يسعى للسيطرة على ثروات المحافظات الشرقية النفطية والغازية، لإدراكه أن "الدولة الجنوبية" التي يسعى الى فرضها بالقوة لا يمكن ان تقوم لها قائمة دون محافظات شبوة وحضرموت والمهرة، بما تشكله من مساحة وثروات، مستغلا محدودية سكانها، ومستهينا بمقاومتها المسلحة لتوجهاته الرامية لاخضاعها بالقوة.