السبت 2024/05/18 الساعة 03:21 م

اعلان كويتي عن السلام والرواتب باليمن

العربي نيوز - بلجيكا:

أصدرت دولة الكويت، اعلانا هاما بشأن جهود انهاء الحرب في اليمن واحلال السلام، في تطور لافت، يترافق مع حراك دبلوماسي واسع تشهده العاصمة العُمانية مسقط، لتجاوزت ما تبقى من تحفظات على "خارطة السلام في اليمن" التي اعلن المبعوث الاممي الخاص الى اليمن، توافق مختلف الاطراف عليها نهاية ديسمبر الماضي.

جاء هذا في تصريح لسفير دولة الكويت لدى مملكة بلجيكا، ورئيس بعثتي الكويت لدى الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي الناتو، نواف العنزي، ادلى به الثلاثاء (7 مايو)، خلال مشاركته في الاجتماع السادس لكبار المسؤولين المعني بالمساعدات الإنسانية لليمن، المنعقد في بروكسل بدعوة من الاتحاد الأوروبي ومملكة السويد.

وأشاد السفير العنزي، بـ "الجهود الأممية ممثلة بمبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الخاص إلى اليمن هانس غرندنبيرغ في تعزيز الهدنة التي جاءت في سياق المبادرة التي أعلنت عنها المملكة العربية السعودية الشقيقة في مارس 2021 لإنهاء الأزمة اليمنية". مؤكدا "ثبات موقف الكويت الداعم للحل السياسي الشامل للأزمة اليمنية".

مستعرضا في الاجتماع، مساهمات دولة الكويت الانسانية لدعم الوضع الانساني في اليمن وآخرها "تقديم منحة في العام 2023 بقيمة 5 ملايين دولار عن طريق الصندوق الكويتي للتنمية". وعبر عن شكره لمملكة السويد والاتحاد الأوروبي على تنظيم هذا الاجتماع وسعيهما في سبيل دعم الوضع الإنساني في اليمن.

وخرج اجتماع كبار المانحين لليمن في بروكسل الثلاثاء (7 مايو) بجمع 25% (735 مليون دولار) من التمويل المطلوب لخطة الاستجابة الإنسانية في اليمن للعام 2024 والبالغ 2.7 مليار دولار امريكي. ما يمثل تهديدًا لأرواح ملايين من اليمنيين الذين يعيشون على المعونات الإغاثية الدولية من غذاء وتطبيب". حسب الامم المتحدة.

في السياق، بدأت الامم المتحدة ومبعوثها الى اليمن، والتحالف بقيادة السعودية، مطلع مايو الجاري، احداث اختراق لانسداد عملية السلام، بتنفيذ عدد من بنود "خارطة السلام في اليمن" المُعلن نهاية ديسمبر 2023م توافق مختلف الاطراف عليها، والتي تتضمن استئناف تصدير النفط والغاز، ودفع رواتب الموظفين، وفتح المطارات، واطلاق الاسرى.

تفاصيل: انفراج .. بدء تنفيذ بندين من خارطة السلام 

يرجع مراقبون هذه التطورات، إلى "التفاهمات المبرمة بين التحالف بقيادة السعودية وجماعة الحوثي الانقلابية، والاتفاق الذي افضت اليه جولات مفاوضات غير مباشرة عبر مسقط ثم جولتا مفاوضات مباشرة في صنعاء والرياض، جرت خلال عامين بوساطة عُمانية".

ونشرت السعودية، تفاصيل مسودة الاتفاق المطروحة على مجلس القيادة الرئاسي، بوصفها "خارطة سلام شاملة للأزمة في اليمن" تنفذ على ثلاث مراحل برعاية أممية، تبدأ بوقف شامل لإطلاق النار وفتح جميع المنافذ البرية والجوية والبحرية، ودمج البنك المركزي، واستئناف تصدير النفط ودفع رواتب الموظفين واستكمال تبادل الأسرى.

تفاصيل: رسميا.. السعودية تنشر خطة السلام في اليمن (وثيقة)

في السياق، بدأت السعودية، في فبراير الفائت، تحركا دبلوماسيا واسعا، لإصدار قرار دولي يعمد اتفاقها مع جماعة الحوثي الانقلابية بشأن السلام والرواتب والمطارات، ايذانا للبدء بتنفيذه عمليا، رغم تحفظات مجلس القيادة الرئاسي على بعض بنوده، الملبية تشرطات الجماعة لقبولها ببدء مفاوضات سياسية مع المجلس.

تفاصيل: تحرك سعودي لتنفيذ اتفاق السلام والرواتب

وعقدت السعودية منذ سبتمبر 2022م مفاوضات غير مباشرة ثم مباشرة مع جماعة الحوثي الانقلابية عبر وساطة عُمانية ورعاية المبعوث الاممي إلى اليمن، لتمديد الهدنة ستة اشهر مع توسيع بنودها لتشمل دفع رواتب الموظفين وفتح المطارات والموانئ والطرقات واطلاق الاسرى، وبدء ترتيبات انهاء الحرب واحلال السلام في اليمن.

يشار إلى أن الرياض دفعت بالوساطة العُمانية، نهاية 2021م، عقب تمادي مليشيا الحوثي الانقلابية في استهداف المنشآت النفطية والاقتصادية في كل من المملكة العربية السعودية والامارات، بالطائرات المسيرة المفخخة والصواريخ الباليستية، تحت عنوان "حق الرد على غارات طيران التحالف وحصار ميناء الحديدة ومطار صنعاء". حسب زعمها.