السبت 2024/06/15 الساعة 05:08 ص

رسميا.. السعودية تنشر اتفاق السلام في اليمن (وثيقة)

العربي نيوز - لندن:

نشرت المملكة العربية السعودية رسميا، تفاصيل اتفاق "خطة السلام" الذي توصلت اليه مفاوضاتها غير المباشرة مع جماعة الحوثي الانقلابية في مسقط طوال الاشهر الماضية بوساطة عمانية، وسلمه وزير الدفاع السعودي الامير خالد بن سلمان لرئيس واعضاء مجلس القيادة الرئاسي فجر الخميس.

جاء هذا على صدر صفحات صحيفة "الشرق الاوسط" السعودية الصادرة من العاصمة البريطانية لندن، تحت عنوان "مرحلة سلام انتقالية يمنية بانتظار اللمسات الأخيرة". مؤكدة تسليم المسودة من وزير الدفاع الامير خالد بن سلمان لرئيس واعضاء مجلس القيادة الرئاسي لدى لقائه بهم.

وقالت الصحيفة: "تدخل الأزمة اليمنية عامها التاسع وسط مداولات ومدارسات لمرحلة انتقالية تغلق الحرب فصولها". متحدثة عن مناقشات "مسودة سلام شاملة للأزمة يتم وضع اللمسات الأخيرة لها برعاية أممية، وتنقسم إلى عدة مراحل وفي مقدمها وقف شامل لإطلاق النار في البلاد".

مضيفة: إن مسودة السلام الشاملة للازمة في اليمن تشمل في مرحلتها الاولى بجانب وقف شامل لإطلاق النار في عموم اليمن "فتح جميع المنافذ البرية والجوية والبحرية، ودمج البنك المركزي، واستكمال تبادل الأسرى والمعتقلين (الكل مقابل الكل)". منوهة ببدء تنفيذ اجراءات جديدة.

وتابعت إن بين هذه الاجراءات السياسية والاقتصادية الجديدة المتزامنة مع بدء مناقشة مسودة خطة السلام الشاملة "رفع الحظر عن 500 من السلع التي كانت ممنوعة منذ بداية الحرب، كما أعلن أن السفن التجارية ستتجه مباشرةً إلى ميناء عدن". وفي وقت لاحق إلى ميناء الحديدة.

مشيرة إلى أن رعاية المملكة لمسودة خطة السلام وإنهاء الحرب في اليمن واحلال السلام جاءت لكون "اعتماد المسار السياسي في حل الصراع في اليمن هو خطوة في الاتجاه الصحيح، خصوصاً أن النهج العسكري أثبت فشله» نقلا عن أحمد ناجي، كبير الباحثين في «مجموعة الأزمات الدولية».

وفي تفاصيل الخطة، قالت الصحيفة السعودية: إن "الخطة التي تتم مناقشتها تنقسم إلى ثلاث مراحل: الأولى ستة أشهر، ثم ثلاثة أشهر، وأخيراً سنتان. إلا أن المصادر نفسها أشارت إلى أن هذه الترتيبات الزمنية ما زالت خاضعة للنقاش، وقد يتم إجراء تعديلات عليها حسبما تراه الأطراف اليمنية لصالح إنهاء النزاع".

مضيفة: "وتقضي الخطة التي يتم وضع اللمسات الأخيرة عليها –حسب المصدر– في مرحلتها الأولى بإعلان وقف إطلاق النار ثم تشكيل لجان فنية لدمج البنك المركزي وتبادل الأسرى (الكل مقابل الكل)، وبناء الثقة بين الأطراف، ثم مرحلة التفاوض المباشر لتأسيس كيف يرى اليمنيون شكل الدولة، تليها مرحلة انتقالية".

وتابعت نقلا عن ما سمته "مصدر يمني": إن «الخطة تشمل كذلك فتح المنافذ جميعها ورفع القيود على المنافذ البرية والبحرية والجوية وتعود للعمل بشكل طبيعي سواء في مناطق الحوثي أو الشرعية، إلى جانب عملية إصلاح اقتصادية شاملة بدعم سعودي». منوهة بأنه تم تشكيل لجنة مختصة بمتابعة البدء في التنفيذ. 

موضحة أنه "شُكلت لجنة لمتابعة هذا الأمر برئاسة رئيس مجلس القيادة الرئاسي، ورئيس الحكومة اليمنية، مع لجنة سعودية مختصة بالجانب الاقتصادي، ويُنتظر أن تُعقد لقاءات خلال اليومين المقبلين". مؤكدة استلام مجلس القيادة الرئاسي والحكومة اليمنية المعترف بها مسودة خطة السلام لإبداء الملاحظات قبل توقيعها.

وقالت: "سلمت الحكومة اليمنية ردودها الأخيرة والتعديلات التي تريدها على الخطة المطروحة حالياً، وطالب الجانب الحكومي بضمانات بعدم وجود أي تحايل أو تراجع من جانب الحوثيين". ونقلت عن المصدر قوله: إنه "في حال حدث أي تلاعب أو التفاف من الحوثيين ستكون الحكومة اليمنية في حِلٍّ من كل هذه الالتزامات".

مضيفة: إن "جميع الملفات خلال النقاشات بما فيها القضية الجنوبية طُرحت بشكل كبير، وهذه مسألة توجد فيها خلافات بين أقطاب العملية السياسية في الدولة، لكنهم يعملون على إصلاحها، العملية طويلة وتحتاج إلى وقت، هناك خيارات من ضمنها أن تكون المراحل خمس سنوات أو ثلاثاً بدلاً من سنتين، المسألة تعتمد على الالتزامات والضمانات".

وتابعت: "الأمر تُرك للأطراف اليمنية في حال رأوا خيارات أخرى، خصوصاً المرحلة الانتقالية، فالجنوبيون يرون أن المرحلة الانتقالية يجب أن تشمل تصوراً لشكل الدولة يُفضي إلى استفتاء أو تقرير مصير (...) وقد أوكل مجلس القيادة الرئاسي إلى أعضائه الجنوبيين؛ الزبيدي والبحسني والعليمي وأبو زرعة، لوضع ورقة تصوُّر حول القضية الجنوبية".

مشيرة إلى أن ورقة تطور نواب رئيس مجلس القيادة الرئاسي عيدروس الزبيدي وفرج البحسني وعبدالله العليمي وعبدالرحمن المحمري تم طلب اعدادها "لمناقشتها ضمن الملفات الرئيسية، وقد عقدوا الاجتماع الأول وسيواصلون العمل". متوقعة أن تشهد الايام القليلة المقبلة التوقيع على اتفاق خطة السلام الشاملة بين مختلف الاطراف اليمنية.

وقالت: "يتوقع أن تشهد الأيام القليلة المقبلة إعلاناً لوقف إطلاق النار وتثبيت التهدئة والانسحابات والوقوف عند خطوط التماس، فيما ستحتاج الترتيبات الأخرى ربما إلى أسابيع". مشيرة على لسان المصدر اليمني إلى أن "التصعيد في الجبهات من أجل تحقيق أكبر قدر من المكاسب قبل إعلان وقف إطلاق النار، واستخدام ذلك كجزء من التنازلات".

مضيفة : إن "ترتيبات الفترة الانتقالية، وما تحويها من إجراءات إنسانية واقتصادية وسياسية، بلا شك ستنعكس إيجاباً على حياة المدنيين وتسهم في تخفيف حدة الأزمة الإنسانية التي يعاني منها اليمن منذ بدء الحرب، من ناحية أخرى من المتوقع أن تساعد هذه الإجراءات في تهدئة مستوى التوتر العسكري والسياسي بما يشجع على مزيد من التفاهمات مستقبلاً". 

شاهد .. السعودية تنشر اهم بنود مسودة خطة السلام 

وفجر الخميس، كشف أحد ابرز اعضاء الوفد الاعلامي المرافق لرئيس واعضاء مجلس القيادة الرئاسي، مدير تحرير صحيفة "14 اكتوبر" الحكومية الصادرة في العاصمة المؤقتة عدن، الإعلامي عبدالرحمن أنيس، عن تسلم مجلس القيادة مسودة خطة السلام، في سلسلة تغريدات نشرها على حسابه بمنصة التدوين "تويتر".

أنيس، قال: "في اجتماعات الرياض تم اطلاع مجلس القيادة الرئاسي على اخر التوافقات مع الحوثيين في مسقط، وتم عرض خارطة سلام تتضمن تجديد الهدنة وتوسيع عناصرها لتشمل دفع المرتبات، ثم الانتقال الى حوار يمني يمني برعاية الامم المتحدة يتم فيه طرح كافة القضايا المتعلقة بادارة المرحلة الانتقالية".

https://twitter.com/abdulrahmananis/status/1643903610940448768?cxt=HHwWgICz8frnqNAtAAAA

مضيفا: "خارطة السلام اصبحت جاهزة كمسودة، وأصر الاشقاء على ربطها بتجديد الهدنة التي ستمثل المرحلة الاولى منها. اراد الحوثيون البدء بفتح الميناء وتوسيع وجهات المطار والمرتبات ثم العودة الى مناقشة الخطوات المقبلة ، لكن الان هي خارطة واحدة تبدا بالهدنة ووقف اطلاق النار، والتوقيع ككل مترابط".

https://twitter.com/abdulrahmananis/status/1643911116140027904?cxt=HHwWgIC9_eicrNAtAAAA

وتابع: ابرز تفاصيل خارطة السلام التي يجري مناقشتها مع مجلس القيادة الرئاسي في الرياض: "تجديد الهدنة لمدة ستة اشهر. صرف المرتبات وتوحيد العملة وفتح المطارات اذا نجحت الهدنة لمدة ستة اشهر. حوار يمني يمني برعاية أممية لمدة ستة اشهر يتضمن شكل الدولة والجيش. مرحلة انتقالية مدتها عامين".

https://twitter.com/abdulrahmananis/status/1643911384055308288?cxt=HHwWgICzjbWsrNAtAAAA

مردفا في تغريدة رابعة: المدة الزمنية وفق خارطة السلام التي تناقش في الرياض حاليا هو ثلاث سنوات ، كالتالي: ستة اشهر هدنة. حوار يمني يمني لمدة ستة اشهر ، متزامنا مع فتح المطارات وصرف المرتبات (هذه الخطوات مشروطة بصمود الهدنة ستة اشهر). مرحلة انتقالية لمدة عامين".

https://twitter.com/abdulrahmananis/status/1644052895594332160?cxt=HHwWgIDSnbzZ7NAtAAAA

رسميا، أفادت وكالة الأنباء الحكومية (سبأ) أن لقاء أعضاء المجلس الرئاسي مع بن سلمان بحث "مستجدات الوضع اليمني، ومسار الإصلاحات الاقتصادية والخدمية التي يقودها مجلس القيادة الرئاسي والحكومة، واستعرض مستجدات الجهود الرامية لإحياء مسار السلام في اليمن من خلال عملية سياسية شاملة برعاية الأمم المتحدة".

من جهته، تحدث وزير الدفاع السعودي خالد بن سلمان عن اللقاء على صفحته في "تويتر"، وقال: إنه أكد خلال لقائه أعضاء المجلس الرئاسي في اليمن "استمرار دعم المملكة المتواصل لليمن، ولمجلس القيادة الرئاسي اليمني في كافة المجالات؛ بما يخدم الشعب اليمني الشقيق، ويسهم في الوصول إلى حلٍّ سياسي شامل ينهي الأزمة اليمنية".

شاهد .. خالد بن سلمان يبلغ المجلس الرئاسي هذه الرسالة

في السياق، أكد الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي جاسم البديوي، الثلاثاء، الانباء عن اعلان المرتقب للاتفاق، بقوله: إن الظروف الحالية "مواتية" للانخراط في محادثات السلام للتوصل إلى حل سياسي في اليمن. ودعا البديوي في بيان الاطراف اليمنية إلى "وحدة الصف وإعلاء مصلحة اليمن العليا، لينعم بالسلام والأمن والاستقرار". 

وكشفت صحف عربية ودولية بينها صحيفة "الشرق الاوسط" السعودية، عن تفاصيل مسودة الاتفاق المطروحة على مجلس القيادة الرئاسي، وصفتها بـ "خارطة سلام شاملة للأزمة في اليمن" تنفذ على ثلاث مراحل برعاية أممية، تبدأ بوقف شامل لإطلاق النار وفتح جميع المنافذ البرية والجوية والبحرية، ودمج البنك المركزي، واستكمال تبادل الأسرى.

كما أعلنت وكالة الانباء البريطانية "رويترز" عن زيارة وفد سعودي وعماني إلى العاصمة صنعاء الاسبوع المقبل للتفاوض مع مسؤولي جماعة الحوثي الانقلابية، بشأن مسودة "خارطة السلام المطروحة"، وملاحظات مجلس القيادة الرئاسي وتعديلاته عليها، تمهيدا للتوقيع عليها وإعلانها رسميا والبدء بتنفيذ بنودها وفق اطار زمني.

وعقدت الرياض منذ سبتمبر الماضي مفاوضات غير مباشرة مع جماعة الحوثي الانقلابية عبر وساطة عُمانية ورعاية المبعوث الاممي إلى اليمن، لتمديد الهدنة ستة اشهر مع توسيع بنودها لتشمل دفع رواتب الموظفين وفتح المطارات والموانئ والطرقات واطلاق الاسرى، وبدء ترتيبات انهاء الحرب واحلال السلام في اليمن.

يشار إلى أن السعودية دفعت بالوساطة العمانية، عقب تمادي مليشيا الحوثي في استهداف المنشآت النفطية والاقتصادية في كل من المملكة العربية السعودية والامارات، بالطائرات المسيرة المفخخة والصواريخ الباليستية، تحت عنوان "حق الرد على غارات طيران التحالف وحصار ميناء الحديدة ومطار صنعاء". حسب زعمها.

 

رسميا.. السعودية تنشر اتفاق السلام في اليمن (وثيقة)