الخميس 2023/09/28 الساعة 11:05 م

تحرك جريء وواسع يقلب الطاولة على

العربي نيوز - مصر:

بدأ تحرك مباغت وواسع في المحافظات الجنوبية، وُصف بـ "الجريء والحاسم" لاحباط تصعيد "المجلس الانتقالي" فرض هيمنته ووصايته على ما عداه من القوى الجنوبية، وخطاب وتحركات مساعيه لفرض انفصال جنوب البلاد بقوة السلاح وهيمنة مليشياته الممولة من الامارات.

وعقد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، سابقا، اللواء احمد الميسري، على مدى الاسبوع الفائت خارج اليمن، لقاءات مكثفة مع قيادات وشخصيات جنوبية سياسية وقبلية، وازنة وتحظى بشعبية واسعة في المحافظات الجنوبية، وتناهض توجهات "الانتقالي" الاقصائية.

حسب مصادر سياسية متطابقة، فقد انضم إلى هذه اللقاءات في العاصمة المصرية القاهرة، مساء الجمعة، وفد شبوة محافظة شبوة، وعلى رأسه: اللواء أحمد مساعد حسين، محمد صالح بن عديو، صالح الجبواني، القائد جحدل حنش، وكيل المحافظة شفيع العبد، وأخرون.

وشملت لقاءات اللواء احمد الميسري، المعروف بمواقفه الرافضة والمعارضة لانقلابات "المجلس الانتقالي" على الشرعية ودعواته ومساعيه الانفصالية المناطقية والعنصرية؛ الرئيس الجنوبي الاسبق علي ناصر محمد، وقيادات مكونات جنوبية بارزة، تناهض "الانتقالي".

جمعت اللقاءات كلا من: وزير النقل السابق، صالح الجبواني، ومحافظ شبوة السابق، محمد صالح بن عديو، ونائب مدير مكتب رئاسة الجمهورية الشيخ أحمد العيسي، واللواء أحمد مساعد حسين، ورئيس المكون الجنوبي بمؤتمر الحوار الوطني محمد علي أحمد.

كما جمعت رئيس المجلس الحراك الثوري فواد راشد، والقيادي بالمجلس عبدالفتاح اليافعي (جماجم)، ورئيس تجمع القوة المدنية الجنوبية عبدالكريم السعدي، وشيخ مشايخ سقطرى عيسى بن ياقوت، ورئيس لجنة الاعتصام بمحافظة المهرة الشيخ علي سالم الحريزي.

وضمت هذه اللقاءات، لقاء عُقد في منزل الشيخ أحمد العيسي، بحضور الرئيس الأسبق، علي ناصر محمد، ورئيس مجلس الشورى ونائب رئيس المؤتمر الشعبي العام الدكتور أحمد عبيد بن دغر، ونائب رئيس الوزراء وزير الداخلية السابق، المهندس أحمد الميسري.

وفقا لمصادر سياسية وإعلامية متطابقة، فقد اكدت هذه القيادات والشخصيات الجنوبية تمسكها بالدولة اليمنية الموحدة في اطار يمن اتحادي، ورفض مساعي "الانتقالي" الانفصالية ومنطلقاتها المناطقية والعنصرية التي تقود جنوب البلاد إلى صراعات جنوبية دامية.

موضحة أن "اعلانا يرتقب صدوره عن هذه القيادات والشخصيات الجنوبية السياسية والقبلية، الوازنة والمؤثرة، يتضمن اشهار مكون سياسي جديد فاعل ومؤثر في المحافظات الجنوبية، يفشل هيمنة المجلس الانتقالي ويكبح جماح تطرفه ومليشياته الممولة من الامارات". 

وأفادت بأن المكون الجنوبي الجديد، سيضم: المؤتمر الشعبي الجنوبي، الائتلاف الوطني الجنوبي، مجلس الحراك الثوري الجنوبي، مؤتمر حضرموت الجامع، مؤتمر شعب الجنوب، ولجنة الاعتصام في المهرة، ومجلس ابناء المهرة وسقطرى، وغيرها من المكونات.

المصادر السياسية والاعلامية المتطابقة، توقعت أن "يصدر خلال ايام وربما ساعات، اعلان تأسيس المكون الجنوبي الجديد، واشهار منطلقاته ومبادئه المشتركة، واهدافه التي سيسعى إلى تحقيقها، في اطار الثوابت الوطنية الجامعة لليمنيين والقواسم المشتركة".

ويأتي هذا التحالف الجنوبي، ردا على تصعيد "المجلس الانتقالي" لمساعي فرض انفصال جنوب اليمن، واعلانه باسم "اللقاء التشاوري للمكونات الجنوبية" رغم اعلان معظم هذه المكونات مقاطعتها اللقاء "إقرار وثيقة اسس بناء الدولة الجنوبية الفيدرالية" بقيادته.

تفاصيل: "الانتقالي" يصدر بيان الانفصال رقم (1)

وأعلن 25 مكونا جنوبيا، سياسيا ومدنيا وقبليا، رسميا، مقاطعة حوار "المجلس الانتقالي" التابع للامارات، واتفقت في رفض "ادعاء الانتقالي تمثيل الجنوب" وفي اعتبار حواره "حوارا مع اعضاء المجلس الانتقالي لتنصيب نفسه وصيا على الجنوب بقوة السلاح والمليشيا". 

وضعت المكونات السياسية والمدنية والمجتمعية لجنوب البلاد، "المجلس الانتقالي" التابع للامارات، في موقف محرج جدا، بإعلان رفضها المشاركة في حواره الذي اختار عقده يوم ذكرى زعم "تفويضه الشعبي"، مُرجعة مقاطعتها إلى "رفض وصاية الانتقالي على الجنوب".

تفاصيل: 25 مكونا جنوبيا تقاطع حوار "الانتقالي" (وثائق)

كما أعلنت مرجعية قبائل حضرموت وحلف قبائل حضرموت ومؤتمر حضرموت الجامع والهبة الحضرمية، وغيرها من المكونات والشخصيات في حضرموت، في وقت سابق، مقاطعتها لقاءه التشاوري، ورفضها ما سمته "اتباع حضرموت بنهج الضم والالحاق والاقصاء والتهميش".

تفاصيل: هبة حضرمية عنيفة تلفح "الانتقالي" وتربكه (بيان)

وعقدت المكونات السياسية والقبلية الحضرمية، الخميس الماضي، لقاء تشاوريا في مدينة سيئون، أكد رفضها "الوصاية على حضرموت" واستعدادها لمواجهة مليشيات "الانتقالي"، وأعلنت 7 مقررات، بينها لقاء رئيس مجلس القيادة الرئاسي، وتشكيل وفد للقاء قيادة السعودية.

تفاصيل: مفاجأة تصدم الزُبيدي فور وصوله المكلا (تفاصيل)

من جانبها، اتخذت السعودية، قرارا عاجلا وحازما، حيال التصعيد الاخير للامارات عبر "المجلس الانتقالي" في محافظة حضرموت، ونشره مليشياته ومدرعاته الاماراتية في المكلا وتحريك ارتال منها صوب سيئون، باعتباره يهدد أمنها القومي ومصالحها الاستراتيجية بحضرموت.

تفاصيل: قرار سعودي عاجل وحازم يرعب "الانتقالي"

يشار إلى أن "المجلس الانتقالي" ينتهج نهجا شموليا مستبدا بالقرار، على غرار نهج الحزب الاشتراكي اليمني، إبان حكمه لجنوب اليمن، ويعمد إلى قمع كل المعارضين وتصفية المنافسين عبر دمجهم وتذويب كياناتهم دون اشراكهم بالسلطة والقرار، أو عبر الاعتقالات والاغتيالات الدموية التي شهدها الجنوب منذ إنشاء الامارات "المجلس الانتقالي" في جنوب اليمن.

تحرك جريء وواسع يقلب الطاولة على تحرك جريء وواسع يقلب الطاولة على تحرك جريء وواسع يقلب الطاولة على