الأحد 2024/07/21 الساعة 07:16 ص

الشرعية تبرم هذه الصفقة مع احمد علي

العربي نيوز - عواصم:

أكد سياسيون يمنيون ابرام صفقة بين الشرعية اليمنية ونجل الرئيس الاسبق علي صالح عفاش وقائد جيشه العائلي (الحرس الجمهوري والقوات الخاصة) احمد علي، تقضي بالتحرك لرفع العقوبات الدولية عنه مقابل إعادة نسبة من اموال الشعب المنهوبة في الارصدة البنكية لوالده وأفراد اسرته، حال رفع العقوبات الدولية المفروضة عليه من مجلس الامن والتي تشمل حظر السفر وتجميد الارصدة البنكية وتقييد النشاط السياسي.

وكشف دبلوماسيون وسياسيون عن الثمن الذي التزم احمد علي عفاش، بدفعه للشرعية اليمنية مقابل تحركها لرفع العقوبات الدولية المفروضة عليه ووالده بموجب قرار مجلس الامن الدولي الصادر عام 2015م لكونهما "يهددان امن اليمن واستقراره والسلم الاقليمي والدولي"، فضلا عن "انتهاكاتهما الجسيمة لحقوق الانسان في اليمن".

موضحين أن "احمد علي التزم بإعادة 10% من اجمالي ثروة والده واسرته (والمقدرة بنحو 60 مليار دولار) ودفعها لخزينة الدولة بوصفها دعما لمجلس القيادة الرئاسي في مواجهة الازمة الاقتصادية وتدهور العملة والخدمات العامة"، حال رفع العقوبات واطلاق "الاموال المنهوبة" من الشعب في الارصدة البنكية المجمدة حول العالم.

تفاصيل: امريكا تكشف اوراق عفاش السرية لأول مرة

وحسم التحالف بقيادة السعودية والامارات، مستقبل نجل الرئيس الاسبق علي صالح عفاش وقائد جيشه العائلي (الحرس الجمهوري والقوات الخاصة) احمد علي، واتخذ اول خطوة عملية، عبر اجبار مجلس القيادة الرئاسي والحكومة اليمنية المعترف بها، على اتخاذ اجراءات وُصفت بالخطيرة لكونها تستكمل اعادة النظام السابق وتمكينه من مفاصل الدولة.

أكد هذا تصريح لما سمي "مصدر مسؤول" في المكتب السياسي لقوات طارق عفاش (المقاومة الوطنية حراس الجمهورية) الممولة من الامارات في الساحل الغربي لليمن، تداولته السبت (8 يونيو) وسائل ومنصات اعلام وناشطي عفاش واحمد علي وطارق عفاش.

وأعلنت قناة "الجمهورية" المملوكة لطارق عفاش والممولة من الامارات، نقلا عن "مصدر في مكتب طارق صالح"، عن أن "مجلس القيادة الرئاسي كلف الحكومة بالتخاطب مع مجلس الأمن الدولي لرفع العقوبات عن الرئيس صالح (عفاش) والسفير أحمد علي".

شاهد .. قناة طارق تعلن مصير احمد علي عفاش (فيديو)

زاعمة أن "مجلس القيادة اتخذ قرارًا بالإجماع قضى بتكليف الحكومة ووزارة الخارجية بمخاطبة مجلس الأمن الدولي بشأن رفع العقوبات، مؤكدًا أن تنفيذ القرار حظي بدعم من الأشقاء في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة كقيادة للتحالف العربي".

وكشف احد ابرز ضباط الجيش العائلي (الحرس الجمهوري والقوات الخاصة)، العميد حسين صالح عزيز، أن "طارق صالح قدّم مقترح القرار لمجلس القيادة ويتابع إجراءات التنفيذ، موجهًا الشكر لرئيس وأعضاء المجلس والأشقاء في المملكة والإمارات على دعمهم".

مضيفا في تدوينة على حسابه بمنصة إكس (توتير سابقا): إن مكتب طارق عفاش أكد "بدء إجراءات الحكومة لترتيب رفع العقوبات عن رئيس الجمهورية الأسبق علي عبدالله صالح، ونجله السفير أحمد علي عبدالله صالح، المفروضة بقرارات أممية انتهت مبرراتها".

شاهد .. طارق يشكر التحالف لدعم رفع عقوبات احمد علي

من جانبهم، سارع عدد من ابرز افراد اسرة علي عفاش واصهاره، ومنهم احمد دويد، نجل القيادي بالمؤتمر الشعبي ورئيس مصنع اسمنت عمران (سابقا) نعمان دويد، لتأكيد دوافع هذا التحرك بقوله: "قريباً احمد علي عبدالله صالح يعانق الحريه وسيقود الوطن الى بر الأمان".

شاهد .. اسرة عفاش تعلن عودة احمد علي لقيادة اليمن

وتتزامن هذه التوجهات لمجلس القيادة الرئاسي والحكومة اليمنية، مع بدء  احمد علي عفاش، ولأول مرة علنا، تمويل تحرك انقلابي على الشرعية، عبر حشده اكاديميين يوالونه، لعقد ندوة تحلل خطابه الاخير لمجلس الامن الدولي وتربط السلام في اليمن والمنطقة برفع العقوبات الدولية عنه ووالده، وتنصيبه رئيسا منقذا لليمن.

تفاصيل: شاهد .. احمد علي يمول تحركا انقلابيا ! (فيديو)

جاءت هذه التطورات عقب ايام على مطالبة احمد علي عفاش، رسميا، بإرث والده، بوصفه الوريث السياسي الاول لوالده في السلطة واعادة توحيد اليمن في 22 مايو 1990م، محاولا تقمص خطاب والده في االحديث عن "انجازات الوحدة"، وفي التمسك بوحدة اليمن، والتلويح ببديل كارثي اسوأ مما يعيشه جنوب البلاد الان.

تفاصيل: احمد علي يطالب علنا بإرث والده !

وسبق أن سحب احمد علي عفاش، اعترافه بالشرعية اليمنية، ممثلة بمجلس القيادة الرئاسي والحكومة اليمنية، عبر اعلان مفاجئ هاجم فيه الشرعية بحدة، وكال لها اتهامات عدة، جاء بينها "الكيد والحقد السياسي والاتجار بدماء وارواح اليمنيين ومقدرات اليمن وافتقاد القرار والاستقلال الوطني والخضوع للوصاية". حسب زعمه.

تفاصيل: احمد علي يسحب اعترافه بالشرعية (اعلان)

كما قدم احمد علي رسميا، نفسه لليمنيين والتحالف العربي بقيادة السعودية والامارات، والمجتمع الدولي؛ رئيسا منقذا لليمن مما سماه "المنحدر الكارثي الذي آل إليه" جراء اسقاط نظام والده في 2011م، عارضا نفسه "رجل دولة ينحاز للسلام والأمن والاستقرار والديمقراطية والمشاركة السياسية والتعايش السلمي وحقوق المواطنة".حد تعبيره.

تفاصيل: احمد عفاش يقدم نفسه رئيسا منقذا لليمن (بيان)

في المقابل، استدعى احمد علي، لأول مرة، جيشه (الحرس الجمهوري والقوات الخاصة)، مهددا باستخدام القوة العسكرية، لحسم الحرب في اليمن والعودة الى السلطة، زاعما أنه "يحظى بتأييد شعبي وسياسي ومدني"، وأنه "يتلقى مئات بل آلاف رسائل العتاب واللوم من اكثر من طيف يمني لا يستهان به، لعدم استخدامه القوة لحسم الوضع".

تفاصيل: احمد علي يستدعي جيشه لأول مرة (اعلان)

ورد هذا في رسالة بعثها الاربعاء (15 مايو)، إلى رئيس وأعضاء لجنة العقوبات الدولية في مجلس الامن، ومركز التنسيق المعني برفع الأسماء من قائمة العقوبات وأمين مكتب المظالِم (لجنة الجزاءات)؛ يتوسلهم رفع العقوبات الدولية المفروضة عليه ووالده، بتهمة تهديد الامن والاستقرار في اليمن وتعيق نقل السلطة، وتهدد السلم الدولي.

تفاصيل: احمد علي يستفز الشرعية بهذا الاعلان

وسبق لنجل عفاش، احمد علي، أن هاجم الرئيسين هادي والعليمي والحكومة اليمنية، عبر اصداره اعلانا مفاجئا، منتصف نوفمبر 2023م تضمن اتهامات للشرعية اليمنية (مجلس القيادة الرئاسي والحكومة)، واشهارا لما اعتبره مراقبون "حزبا جديدا" لنشاط احمد علي عفاش في اليمن، خلال المرحلة المقبلة، في حال لم ينصب رئيسا للمؤتمر.

تفاصيل: رسميا .. احمد علي يعلن حزبا جديدا (وثيقة)

يتهم خبراء لجنة الامم المتحدة وسياسيون وعسكريون الرئيس الاسبق علي عفاش ونجله احمد وابن اخيه طارق، بالانتقام من ثورة الشباب الشعبية السلمية التي اطاحت بنظامه العائلي الفاسد والمستبد، عبر سلسلة جرائم وانتهاكات جسيمة لحقوق الانسان واعمال انتقامية، شملت الاغتيالات والتفجيرات للمنشآت العسكرية والخدمية والاقتصادية.

متحدثين بالتفصيل عن أن انتقام علي عفاش ونجله احمد علي وابن عمه طارق عفاش، تواصل حتى بعد نقل السلطة للرئيس هادي، طوال الاعوام (2012-2014م) وصولا إلى تسليم معسكرات ومخازن الجيش اليمني الى جماعة الحوثي ومشاركتها في انقلاب سبتمبر 2014م، حتى مصرع علي عفاش بانقلابه على الحوثيين نهاية 2017م.

تفاصيل: ادانة دولية تقصم ظهر أسرة علي عفاش (وثيقة)

يشار إلى أن احمد علي عفاش، يتنافس مع ابن عمه طارق عفاش، عبر قواتهما وترسانة إعلامهما المرئي (قناتي "اليمن اليوم" و"الجمهورية") والمسموع والمطبوع والالكتروني، على وراثة علي عفاش في السلطة، ويسعى جناح عفاش في المؤتمر الشعبي الى تنصيب احمد علي رئيسا للحزب تمهيدا لتقديمه رئيسا لليمن في التسوية السياسية للحرب، بدعم اماراتي سعودي.