الأحد 2021/09/26 الساعة 12:48 م

العربي نيوز - صنعاء:


وجه رئيس ما يسمى "المجلس السياسي الاعلى" لسلطة جماعة الحوثي والمؤتمر الشعبي في العاصمة صنعاء بإجراء عاجل لاستئناف صرف الرواتب وانتظامها اعتبارا من نهاية شهر سبتمر الجاري.


جاء ذلك لدى زيارة رئيس ما يسمى ”المجلس السياسي الأعلى” لسلطة شركاء الانقلاب على الشرعية، مهدي المشاط، الثلاثاء، لمقر وزارة التربية والتعليم في حكومة الحوثيين غير المعترف بها.


ونقلت وكالة الانباء (سبأ) الخاضعة لسلطة الحوثيين أن المشاط "وجه وزارة التربية والتعليم بتصحيح كشف الراتب وإزالة التضخم الوظيفي في الكشف والتحقق من الكادر العامل في المدارس من الميدان".


موضحة أن القيادي الحوثي مهدي المشاط أصدر ضمن توجيهات عاجلة "توجيها لوزارة التربية والتعليم بتوفير المستلزمات المدرسية للعملية التعليمية، وتحسين مستوى وجودة التعليم مخرجاته".


ونقلت الوكالة عن المشاط أنه "أكد الحرص على دعم صندوق المعلِّم (الذي انشأه الحوثيون لجمع تبرعات لرواتب المعلمين) بما يلبّي احتياجات العملية التعليمية، واستمرار المعلّمين في أداء رسالتهم التربوية".


منوهة بأنه في الوقت نفسه "شدد على أهمية اضطلاع الجميع بالمسؤولية لدعم العملية التعليمية، وإفشال مخططات تحالف العدوان الأمريكي السعودي” لتعطيل العملية التعليمية بمختلف مراحلها" حسب زعمه.


واعتبر رئيس ما يسمى "المجلس السياسي" لشركاء الانقلاب على الشرعية بصنعاء، أن "استمرار العملية التعليمية، طيلة سنوات الحرب رغم انقطاع المرتبات بسبب نقل البنك المركزي إلى عدن، إنجازاً بحد ذاته". حد وصفه.


يشار إلى أن وزير "التربية والتعليم" في حكومة الحوثيين، كان اعلن التزامه للمعلمين والمعلمات بـ "استئناف صرف حافز شهري قدره 30 ألف قابل للزيادة"، وتعهد بـ "انتظام صرف الحافز شهريا ليعينهم على اداء عملهم".