الاربعاء 2022/09/28 الساعة 03:49 ص

سقوط مريع للمؤتمر بمطالبته

العربي نيوز – الرياض:

سجل المؤتمر الشعبي العام جناح الرئيس الاسبق علي عفاش، أول سقطاته المريعة مع بدء استعادة حظوته عند التحالف، عبر تدخل سافر في شؤون داخلية لحزب التجمع اليمني للإصلاح ومطالبته بفصل احد قيادات الحزب!.

وكشفت مصادر سياسية عن تدخل مباشر من وزير الإعلام والثقافة في الحكومة الشرعية، القيادي المؤتمري معمر الإرياني، في شؤون تجمع الاصلاح ومطالبته الحزب فصل احد قيادات الحزب الاعلامية على خلفية مواقفه الشخصية مما اعتبره "انحرافات" للتحالف عن الأهداف التي أنشئ من أجلها.

موضحة أن السفير السعودي لدى اليمن، محمد آل جابر، ابلغ معمر الارياني استياءه مما أسماه حملة ممنهجة لقياديين من حزب الإصلاح تستهدف المملكة ودورها في اليمن بينهم الصحفي في الدائرة الإعلامية بالحزب رداد السلامي.

وذكرت ان معمر الارياني وهو عضو اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي، ضغط على قيادة حزب الاصلاح لفصل رداد السلامي. مشيرة إلى اضطرار الحزب لذلك على الرغم من محاولات قيادات في "الإصلاح" ايضاح أن المواقف الشخصية لأي من كوادر والقيادات ليست محل نظر.

الناشطون حملوا الإرياني مسؤولية ما تعرض له السلامي من أوضاع معيشية سيئة بعد اقصائه من عمله واضطراره للعودة إلى مسقط رأسه وكسب لقمة عيشه كعامل، على الرغم من نضاله ودفاعه المستميت عن بيته الأول الحزب الرائد.

معتبرين انتقادات رداد للمملكة كانت في سياق التعبير كمواطن يمني، عن رفض بعض الممارسات التي ترى بأنها "انحراف عن الاهداف المعلنة للتحالف في اليمن"، من شأنها توقيض الدولة اليمنية وسيادتها، لا كونه سياسياً وقيادياً في الدائرة الإعلامية لحزب الإصلاح.

ويحظى وزراء المؤتمر بنفوذ لدى التحالف بقيادة السعودية والإمارات، خاصة بعد تجديده الثقة في النظام السابق عبر تمكين ودعم عودة المؤتمر الشعبي العام جناح الرئيس السابق علي صالح عفاش، إلى واجهة المشهد، وتسليمه الزمام سياسيا وعسكريا واقتصاديا.