السبت 2022/05/28 الساعة 03:20 ص

السعودية تحقق باتهامات تحرش سفيرها آل جابر بيمنية

العربي نيوز - الرياض:

 
اضطرت السلطات السعودية امام موجة الاستنكار والغضب التي تجتاح اوساط اليمنيين، إلى فتح تحقيق في مزاعم اختطاف ناشطة يمنية وطفلها وتعرضها للتحرش، والاتهامات الموجهة لسفير المملكة لدى اليمن محمد آل جابر، بالوقوف وراء الاختطاف والتحرش، حسب ما كشفته مصادر سياسية يمنية في العاصمة السعودية الرياض.


وطالبت المصادر السياسية اليمنية، جميع اليمنيين بـ "التأني والتروي حتى تظهر نتائج التحقيق الذي شرعت فيه اجهزة سعودية على اكبر مستوى بما فيها المخابرات السعودية، وتجنب تأجيج ازمة دبلوماسية بين البلدين، والابتعاد عن الخوض في الاعراض، سواء عرض الناشطة اليمنية سميرة الحوري، أو عرض السفير السعودي".


يأتي هذا بعدما ضجت منصات التواصل الاجتماعي بموجة استنكار وغضب بين اوساط السياسيين والاعلاميين والناشطين اليمنيين على منصات التواصل الاجتماعي، إثر ابلاغ زوج الناشطة سميرة الحوري، الكابتن طيار محمد الحليلي، عن "تعرض زوجته وابنه للاختطاف والتحرش من جانب السفير السعودي محمد آل جابر".


وكشف طليق الناشطة الحوري، الكابتن محمود الحليلي تفاصيل اختطاف ولده احمد وأمه الناشطة الحقوقية المعروفة سميرة الحوري، متهما المخابرات السعودية باعتقال سميرة الحوري واختطافها وولدها من مارب حيث كانت تقيم إلى العاصمة السعودية الرياض بطائرة خاصة دون كشف ملابسات الاختطاف أو اسبابه والتهم الموجهة لزوجته".


جاء ذلك في تغريدة نشرها الكابتن طيار مدني محمود الحليلي،على حسابه بموقع "توتير" قال فيها: إنه "حاول التواصل مع المخابرات السعودية لمعرفة مصير ابنه الذي قامت والدته بتهريبه من صنعاء معها ، لكنهم لم يردوا على ذلك، وحمل السفير السعودي لدى اليمن، وقيادات يمنية لم يسمها المسؤولية الكاملة عن حياة ابنه أحمد وأمه.


في المقابل، رفضت السلطات السعودية، حتى الان، الافصاح عن مصير سميرة الحوري وطفلها او الادلاء بأي معلومات عن القضية، وأين حطت بهما الطائرة الخاصة السعودية التي نقلتهما من مارب إلى الرياض، وسط تصاعد الغضب الشعبي في اليمن "جراء هذا التصرف السعودي غير المسبوق والذي يمس بشرف اليمنيين كافة".


وفقا لسياسيين وناشطين اطلقوا حملة تضامن مع الحليلي وزوجته سميرة الحوري، التي كانت على علاقة وثيقة مع السفير السعودي وتتلقى دعما مباشر لنشاطها المناهض لجماعة الحوثي الانقلابية، بوصفها احدى الناجيات من معتقلاتها في العاصمة صنعاء، فإن "المخابرات السعودية كانت اعتقلت الناشطة سميرة الحوري نهاية رمضان".


وتداول الناشطون المتضامنون على منصات التواصل الاجتماعي، معلومات تفيد بأن "اعتقال الحوري جاء بتهمة ابتزازها للسفير السعودي آل جابر، بمقاطع وتسجيلات مكالمات هاتفية". مشيرين إلى "إن آخر الفضائح التي تورط فيها السفير السعودي، تسرب مقاطع تكشف علاقته بناشطة يمنية خلال لقاء جمعهما قبل شهر رمضان".


موضحين أن "المقاطع وتسجيلات المكالمات الهاتفية المسربة تتضمن فضائح لا أخلاقية ترتبط بشخص السفير السعودي لدى اليمن محمد ال جابر، وتظهر استغلاله نفوذه في اليمن لانتهاك كرامة اليمنيين واليمنيات على حد سواء، والتطاول بألفاظ وايحاءات تنطوي على مساومة اليمنيات في شرفهن مقابل تخليص معاملة او قضية لهن".


وأطلقوا دعوة إلى جميع الاحرار اليمنيين في الداخل والخارج إلى "اعلان حالة التضامن مع قضية اختطاف ناشطة يمنية وطفلها، والمطالبة بالإفراج عن الناشطة الحوري وطفلها، وأن تصل القضية إلى جميع المحاكم الدولية وأن تصبح قضية رأي عام محلي ودولي، باعتبارها تمس مباشرة كرامة جميع اليمنيين وشرفهم واعراضهم".


الناشطون المتضامنون مع الحقوقية سميرة الحوري، شددوا في دعواتهم على "أهمية أن يتم التركيز على فضح المخابرات السعودية ومن ساندها في اختطاف الناشطة اليمنية وطفلها ورفض الافصاح عن مصيرهما، ومعاقبة المتعاونون من الجانب الرسمي اليمني". مؤكدين أن "اكبر ضرر لحق اليمنيين من الحرب الاستهانة بهم ودمائهم".


ونشرت مصادر إعلام محلية، الأحد، أنباءً عن بدء ترتيبات لإقالة السفير السعودي لدى اليمن، محمد آل جابر، بعد تسريبات تورطه في فضائح فساد مالي واخلاقي". مشيرة إلى أنه "في حكم الموقوف عن العمل حتى استكمال التحقيقات الجارية معه وطاقمه الاداري والامني، في الاتهامات المنسوبة إليه في قضية اختفاء الناشطة الحوري".


موضحة، نقلا عن مصادر دبلوماسية لم تسمها، أن "الخارجية السعودية بدأت النظر في تعيين سفير جديد في اليمن"، وتوقعت أن "يصدر أمر ملكي بتنحية آل جابر، بعد عقود من عمله في اليمن وإدارته للملف اليمني، وهيمنته على قرار مؤسستي الرئاسة والحكومة اليمنيتين، على مختلف المستويات بما فيها قراراتهما وتعيينات المسؤولين".


يشار إلى أن انتقادات واتهامات عدة تلاحق سفير المملكة العربية السعودية لدى اليمن، محمد ال جابر، بانتهاك سيادة مؤسسات الدولة، والتحكم الكامل بقرارها والعبث بمخصصات الدعم السعودي لليمن، حدا اطلق معه مسؤولون في الشرعية اليمنية وسياسيون على السفير آل جابر، صفة "بريمر اليمن" نسبة إلى قائد القوات الامريكية ابان غزو العراق.


شاهد طليق الناشطة سميرة الحوري يكشف تفاصيل اختطاف ولده وامه:


شاهد تفاصيل اختطاف المخابرات السعودية ناشطة يمنية وطفلها