السبت 2021/10/16 الساعة 06:39 م

سفاح

العربي نيوز - صنعاء:

 

استفز مرتكب مجزرة شارع الستين في العاصمة صنعاء، بحق عدد من المدنيين بينهم شرطي مرور، هيئة رئاسة محاكمته في اولى جلساتها برد صادم ومستهتر على قرار اتهامه بالجرائم التي ارتكبها.


وعقدت محكمة غرب امانة العاصمة الابتدائية، الأربعاء، أولى جلسات محاكمة المتهم بقتل أحد رجال المرور والشروع في قتل ثلاثة مواطنين آخرين واصابتهم في جولة الولاعة بشارع الستين.


استهلت جلسة المحاكمة المنعقدة برئاسة القاضي عصام معياد، بقراءة ممثل النيابة القاضي رياض الارياني، قرار الاتهام ومواجهة المتهم صدام فيصل عبدالله كزمه، بقائمة أدلة الإثبات لجرائمه.

 
لكن رد المتهم صدام كزمة، الذي طعن مواطنا بجنبيته واطلق الرصاص على اثنين اخرين عند اصطدام باص بسيارته، وقتل رجل المرور المساعد احمد عبدالله نشوان، ومنع اسعافه، كان مفاجئا للجميع.


وأفادت مصادر قضائية أن المتهم كزمة (28 عاما) أجاب بأنه "لا يتذكر ما حصل وتفاجأ بصوره في مقاطع الفيديو" حسب زعمه، في محاولة منه لتعزيز انباء ذكرت انه كان مخمورا لدى ارتكاب جرائمه المتسلسلة.


موضحة أن "المحكمة، قررت تمكين الإدعاء بشقيه العام والخاص تقديم ما لديهم من دفوع وأدلة إلى الجلسة المقبلة للمحكمة في القضية، والتي حددت تاريخ انعقادها في 29 سبتمبر الجاري".


يأتي انعقاد جلسة المحاكمة، عقب يومين على احالة النيابة ملف القضية إلى المحكمة الأحد الماضي، امام ضغط الرأي العام وادارة شرطة المرور في العاصمة بالاستعجال في الاجراءات القانونية.


وأعلنت شرطة العاصمة صنعاء في الرابع من سبتمبر الجاري "ضبط مرتكب جريمة قتل أحد أفراد شرطة السير (المرور) وإصابة ثلاثة مواطنين آخرين، عقب ساعات على اقتراف جريمته".


بيان شرطة العاصمة، افاد بأن "الجريمة حدثت عقب مشادة كلامية حادة بين المدعو صدام فيصل عبدالله مقبل كزمة (28 عاما)، والمجني عليه محمد علي محمد احمد جبارة (42عاما)".


وذكر أن "المدعو كزمة قام بطعن المجني عليه محمد جباره بجنبية وإطلاق الرصاص، ونتج عن ذلك أصابة شخصين على دراجة نارية تزامن وجودهما في المكان اثناء اطلاق الجاني للنار".


موضحة أن "المدعو كزمة اصاب برصاصه المجني عليهما سلمان حسن احمد محي الدين عبدالله (20 عاما)، وحسن علي محمد حسن الحرازي (23 عاما)، قبل أن يفر بسيارته نوع شاص".


وقال البيان: إنه بعد فرار المتهم بسيارته الشاص "حتى جولة الولاعة في شارع الستين الشمالي اصطدم بسيارة نوع باص تابع للمواطن فارس نشطان محمد قاسم الفيصلي (36 عاما)".


مضيفا: "وعند حضور رجل المرور المساعد احمد عبدالله علي علي نشوان (27 عاما)، وهو في موقع خدمته، باشره المتهم بإطلاق الرصاص عليه وأصابه في فخذه الايسر ما ادى لوفاته".


وتابع: إن "رجال الأمن في منطقة شملان بالأمانة تحركوا على الفور لمعاينة واقعة الجريمة وضبطوا المتهم، كما قاموا بضبط السيارة والسلاح الذي كان بحوزته وإحالته للإجراءات القانونية".


من جانبها، طالبت، شرطة السير (المرور) في العاصمة صنعاء، سلطات جماعة الحوثي المختصة، بسرعة اتخاذ الإجراءات القانونية الصارمة، بحق قاتل أحد أفرادها، المساعد احمد نشوان.


وقالت شرطة سير العاصمة صنعاء في بيان: إن "مسلحا، صوب سلاحه صوب شرطي المرور، أحمد نشوان، دون وجود أسباب أو مقدمات، وتركه ينزف، لأكثر من نصف ساعه، ومنع إسعافه".


مضيفة: إنه "يجب إنزال العقوبة القصوى في أقرب وقت ممكن، ضد الجاني". وحذرت شرطة سير العاصمة صنعاء من "تفاقم الوضع وخروجه عن السيطرة، من قبل عائلة الضحية أو زملائه".


وروى صلاح الدين عطية، وهو عامل في إحدى الفنادق المقابلة لجولة الولاعة حيث كان تصادم سيارة المتهم مع باص واطلاقه النار على رجل المرور، أن المتهم دخل الفندق وبالكاد استطاع نزع السلاح منه.


ونشر عطية مقطع فيديو، على محرك "يوتيوب" يظهر فيه الجاني عند دخوله الفندق ومحاولة عطية لحاقه إلى المصعد، قبل ان يهاجمه وأربعة من عمال الفندق ويجردوه من سلاحه ويستدعو الشرطة للقبض عليه.


وأشار عامل الفندق صلاح الدين عطية إلى وجود فيديو آخر يوثق مشاهد المتهم "وهو يطلق الرصاص على رجل المرور ويمنع اسعافه، لكن قسم شرطة شملان منعه من النشر إلى حين عرضه على النيابة". حسب قوله.