الاثنين 2021/08/02 الساعة 08:44 م

وزير بالحكومة يروي تفاصيل مؤامرة على عدن 

العربي نيوز - عدن:


روى وزير في الحكومة اليمنية المعترف بها وأحد قادة المقاومة الشعبية في عدن، تفاصيل الضربة الغادرة التي تلقتها الشرعية عقب تحرير العاصمة المؤقتة عدن وكيف بدأ التآمر على عدن، وتغييب الدولة فيها وتعميم الفوضى والمعاناة العامة للمواطنين.


وقال وزير الشباب والرياضة نايف البكري: إن الدولة غيبت في عدن عبر إيجاد مؤسسات غير مؤسسات الدولة في كل المجالات وإقصاء كل أدوات الدولة الشرعية في العاصمة المؤقتة عدن.


مضيفا في تصريح لقناة "المهرية": إن هناك أطراف أرادت أن تكون عدن مدينة يسود فيها العبث بالأمن والاستقرار والتضحية بأهم ركائز المدينة الذين غيب بعضهم وسجن البعض الآخر حتى الآن.


وذكر البكري أن "أبناء عدن شاهدون أننا أعدنا الخدمات إلى المدينة عقب تحريرها بشهرين، وهناك عصابات مسلحة أدخلت إلى مدينة عدن لاستبدالهم عن المقاومين" في إشارة إلى مليشيا الانتقالي التابع للإمارات.


موضحا أنه "عقب التحرير أردنا أن يكون أبناء عدن هم من يحكمون المدينة وشرعنا في استعادة مؤسسات الدولة بعد ثلاثة أشهر". واشار إلى أن هذا التوجه قوبل بتوجه مضاد لتغييب مظاهر الدولة ومؤسساتها.


وأردف: "تم الزج بالمقاومين في السجون وتم تعذيبهم وطرد بعضهم إلى خارج عدن، واغتيال الكثير من العلماء والدعاة والمقاومين وضباط الأمن والجيش". في اشارة صريحة للامارت ومليشيا المجلس الانتقالي التابع لها.


يشار إلى أن عدن وعدد من مدن جنوب اليمن، الخاضعة لمليشيا الانتقالي، تعاني انفلاتا امنيا تصاعدت معه الاعتداءات والتفجيرات والاغتيالات، وتدهورا عاما للاوضاع اسفر عن تردي الخدمات العامة وانهيار العملة وارتفاع الاسعار وغلاء المعيشة.