الأحد 2024/07/21 الساعة 07:25 ص

صدور اعلان موحد للشرعية والحوثيين (وثيقة)

العربي نيوز - صنعاء:

صدر اعلان موحد عن الشرعية اليمنية ممثلة بمجلس القيادة الرئاسي والحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، وحكومة جماعة الحوثي والمؤتمر الشعبي جناح الرئيس الاسبق علي عفاش، غير المعترف بها دوليا، بخصوص جميع موظفي الدولة.

واتفقت وزارتا الخدمة المدنية والتأمينات في كل من العاصمة المؤقتة عدن والعاصمة صنعاء، بإصدار تعميمين متزامنيين لجميع موظفي الدولة في مختلف قطاعات ووحدات الخدمة، بأن الاحد المقبل (7 يوليو) اجازة رسمية.

لكن الوزارتين اختلفتا في تسمية مناسبة الاجازة الرسمية، فاسماه تعميم وزارة الخدمة المدنية في عدن "اجازة السنة الهجرية الجديدة"، بينما سماها تعميم وزارة الخدمة المدنية في صنعاء "ذكرى الهجرة النبوية" المحمدية.

تكتسب ذكرى هجرة الرسول محمد صلى الله عليه وآله وسلم، من مكة الى المدينة، خصوصية هامة لليمنيين كافة، لارتباطها بتدشين دور قبائل اليمن في نصرة الرسول الخاتم ودين الاسلام، وأمجاد "الانصار" على مر التاريخ الاسلامي.

جاء التعميم لموظفي الدولة بشأن الاجازة الرسمية الاحد، في وقت يترقب موظفو الدولة في عموم الجمهورية، اعلان الحكومة الشرعية وحكومة الحوثيين الاتفاق بشأن استئناف صرف الرواتب وانتظام مواعيد صرفها.

يأتي هذا بعدما طرأت الخميس (4 يوليو) مستجدات هامة وسارة لليمنيين، بشأن الملف الاقتصادي واستئناف تصدير النفط والغاز وصرف رواتب جميع موظفي الدولة بعموم الجمهورية، وتوحيد طبعات وسعر صرف العملة المحلية.

تفاصيل: مستجدات سارة بشأن العملة والرواتب (فيديو)

ويشكو قطاع واسع من قرابة 700 ألف موظف وموظفة في عدن والمحافظات المحررة، تأخر صرف الرواتب، وعدم انتظام مواعيد الصرف، بينما يشكو منتسبو قوات الامن والجيش من تراكم المرتبات المتأخرة، لتتجاوز 18 شهرا خلال ثلاثة اعوام لمنتسبي المنطقة العسكرية الثالثة.

تفاصيل: توجيه رئاسي عاجل لابن مبارك بشأن الرواتب 

أدت ازمة تأخر صرف رواتب الموظفين في عدن والمناطق المحررة (ديسمبر، يناير، فبراير)، الى تدخل السعودية، مطلع فبراير الفائت، عبر "إطلاق الدفعة الثانية من منحة دعم الموازنة العامة للدولة والبالغة 250 مليون دولار أمريكي". ثم في يونيو الفائت الدفعة الثالثة، حسب مسؤول بالبنك المركزي في عدن.

تفاصيل: انفراج كبير بشأن رواتب الموظفين (اعلان)

ولجأ البنك المركزي اليمني في عدن، إلى اصدار مالي وطرحه للتداول، في مسعى لتوفير سيولة نقدية تؤمن دفع رواتب موظفي الدولة في عدن والمحافظات المحررة، وباقي التزامات الحكومة اليمنية المعترف بها في تشغيل مؤسسات الدولة، على حساب مضاعفة الدين العام المحلي المتجاوز 4 ترليونات ريال.

تفاصيل: "المركزي" يطرح اصدارا ماليا لتأمين الرواتب

في المقابل، يشكو قرابة مليون من موظفي الدولة، في العاصمة صنعاء ومحافظات ومناطق سيطرة الحوثيين، معاناة مريرة جراء توقف صرف رواتبهم عقب نقل ادارة البنك المركزي اليمني إلى العاصمة المؤقتة عدن في سبتمبر 2016م، واقتصار ما تصرفه سلطات الحوثيين على اربعة انصاف رواتب طوال العام.

دأبت جماعة الحوثي على الاعلان عن "صرف نصف راتب لموظفي الدولة، بين كل 4 إلى 6 أشهر، وقبل شهر رمضان وعيدي الفطر والاضحى، من الايرادات الضريبية والجمركية لموانئ الحديدة، المودعة بحساب مرتبات الموظفين لدى البنك المركزي بمحافظة الحديدة". المنصوص عليه باتفاق ستوكهولم.

تفاصيل: الحوثيون يبهجون الملايين بهذا الاجراء (اعلان)

ومطلع يونيو الفائت، أعلنت سلطات الجماعة  قبل حلول عيد الاضحى "صرف النصف الثاني من راتب شهر اكتوبر 2018م لجميع موظفي وحدات قطاعات الدولة التي لم يسبق الصرف لها"، بالتوازي مع "صرف النصف الثاني من معاش سبتمبر 2020 للمتقاعدين المدنيين".

تفاصيل: اعلان قرار حوثي بصرف الرواتب !

كما أعلنت سلطات جماعة الحوثي قبيل انتهاء رمضان "صرف النصف الأول من شهر أكتوبر 2018م لجميع موظفي وحدات الخدمة العامة التي لم يسبق الصرف لها"، زاعمة أن "عملية الصرف تتم من الايرادات الضريبية والجمركية لموانئ الحديدة الثلاثة (الحديدة، الصليف، رأس عيسى)".

شاهد .. اعلان قرار حوثي بصرف الرواتب 

يشار إلى أن استئناف تصدير النفط والغاز وصرف مرتبات جميع موظفي الدولة في عموم الجمهورية وانتظام مواعيد صرفها، يتصدر جولات المفاوضات المباشرة وغير المباشرة المتواصلة منذ سبتمبر 2022م، بين التحالف بقيادة السعودية ومجلس القيادة الرئاسي وجماعة الحوثي الانقلابية، بوساطة عمانية ورعاية اممية.