السبت 2022/05/28 الساعة 03:26 ص

كشف ملابسات وخلفيات فاجعة مقتل مسؤول رفيع بالعاصمة (اسم+ صور)

العربي نيوز - صنعاء:


فجعت العاصمة صنعاء، بجريمة مروعة، هزت المواطنين لبشاعتها، وبثت الحسرة والاسى في نفوسهم، والخوف لما آل اليه الحال وما باتت تطالعهم الايام من فجائع غير مسبوقة، بلغت حد قتل الاب لأبنه وقتل الابن لأبيه أو امه، كما حدث من اسرة "زهرة"، مساء الخميس.


وأكدت مصادر محلية في العاصمة صنعاء، أن مسؤولا رفيعا وشخصية اجتماعية ذات وجاهة ومحل تقدير مجتمعي، لقي حتفه وزوجته وأحد ابنائه، برصاص اقرب الناس إليه، على خلفية الغيرة القاتلة، من حلول امرأة محل امه، ومشاركتها له واخوته في ورث ابيه.


موضحة أن "وكيل أمانة العاصمة ومدير معهد صنعاء ورئيس الهيئة العليا للمعاهد سابقا، الاستاذ عبدالعزيز زهرة، قتل وزوجته وابنه بشير، برصاص ابنه عمار، الذي لم يطق زواج ابيه من امرأة اخرى بعد وفاة والدته، وظل يلح على والده بتطليقها واخراجها من البيت".


وذكرت المصادر المحلية، أن "وكيل أمانة العاصمة السابق وأمين عام نادي اليرموك السابق عبدالعزيز زهرة وزوجته وأحد أبنائه يدعى بشير قتلوا على يد ابنه عمار، قبل أن تلقي السلطات الامنية التابعة لجماعة الحوثي القبض عليه، عقب ارتكابه الجريمة بساعات".


وفقا للصحفي، بشير سنان، فإن دوافع الجريمة ترجع إلى ما بعد وفاة والدة الجاني، وقال في سرد خلفيات وملابسات الجريمة: "توفيت زوجة الأستاذ عبدالعزيز زهرة قبل سنتين .. وإثر ذلك تأزمت حالة نجله عمار .. وكان يلزم الصمت معظم الأوقات .. وفقا لكثير من أصدقاءه".


مضيفا في تدوينة نشرها على حائطه بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" ليل الخميس، نقلا عن مقربين من أسرة زهرة: "بعد عام ونصف قرر والده زهرة الزواج من امرأة اخرى .. جن معها جنون عمار .. وطالب والده مرارا بطلاقها .. واخراجها من البيت".


وتابع: "ظل الولد يؤكد على مطالبه لوالده .. مؤكدا انها لن تشاركهم الورث بأي حال من الأحوال .. الى ان وصل الحال به الى تصفية والده وزوجته وأخوه. وقد اشتكى الاستاذ عبد العزيز مرارا من ولده .. لأصدقاءه المقربين .. والرواية وصلتني من أحدهم وانقلها لكم هنا حتى لا يتم تأويل الحادثة كلا وفق هواه".


يشار إلى أن عبدالعزيز زهرة، سياسي وشخصية اجتماعية نادرة، سبق أن عمل مديراً لمعهد صنعاء، ومديرا عاما للهيئة العامة للمعاهد بأمانة العاصمة صنعاء، وكان مرشحا لعضوية مجلس النواب عام 1997م، ويحظى بتقدير المجتمع لرقي تعامله وطيب اخلاقه.