الاربعاء 2022/09/28 الساعة 03:16 ص

المحافظ المؤتمري شمسان يشهر رسمياً قاعدة جوية اماراتية في تعز (فيديو)

العربي نيوز – تعز:

اشهر محافظ محافظة تعز، القيادي في المؤتمر الشعبي العام نبيل شمسان، رسمياً عن تمدد عسكري جديد للإمارات في محافظة تعز بمباركة الحكومة، عبر إنشاء قاعدة جوية لقواتها، هي الثالثة في اليمن بعد قاعدتي جزيرة سقطرى وجزيرة ميون (بريم).

جاء هذا عقب إجتماع عقدته الحكومة الأربعاء، اعتمدت خلاله ميناءً جوياً في مديرية المخا الخاضعة فعلياً للإمارات حيث تتمركز فيها قوات ما يسمى "المقاومة الوطنية حراس الجمهورية" بقيادة طارق عفاش، وتشكيلات اخرى ضمن "القوات المشتركة" الممولة منها.

وقال القيادي المؤتمري نبيل شمسان في تغريدة على منصة التدوين المصغر "تويتر": إن "ميناء المخا الجوي (مطار تعز) يعتمد اليوم من مجلس الوزراء ليعلن بداية مرحلة جديدة من تاريخ تعز المعاصر بعد سنوات من حصار مقيت". حسب تعبيره.

مؤكدا وقوف الإمارات خلف إنشاء المطار الذي عملت على تشييده بطابع عسكري، بقوله: "مطار المخا الذي انجز برعاية من العميد طارق صالح عضو مجلس القيادة قائد المقاومة الوطنية رئيس المكتب السياسي يصبح حقيقة بعد طول انتظار".

وتأتي موافقة الحكومة باعتماد المطار الذي سيكون قاعدة جوية إماراتية، بخلاف الاجراءات المتبعة في تنفيذ المشاريع، ومتأخرة بعد نحو ثلاثة أعوام من بدء الإمارات العمل فيه مطلع مارس 2019 شمال مدينة المخا وبمدرج عسكري طوله 2.4 كم، يتصل بميناء المخا.

وأكد مراقبون أن موافقة الحكومة، تسعى لاضفاء الطابع الحكومي على مشروع جرى تنفيذه بالفعل وسبق أن كشف تحقيق أجرته منصة "إيكاد"، بدء تنفيذه وحدوث متغيرات تمثلت في إنشاء مبانٍ عديدة استعلمت كمخازن للذخيرة وأسلحة في ميناء المخا، آخرها إنشاء مدرج عسكري طويل.

منصة التحقيق الاستقصائية، نشرت صورا حصرية حصلت عليها من موقع "planet" تظهر انشاء مدرج عسكري في الميناء، يمتد طوله إلى 2.4 كم، مربوط بطريقين رئيسين يصل أحدهما لمدخل الميناء، وآخر يتصل بلسان الميناء البحري، مشيراً إلى وجود رأسين في أول وآخر المدرج صمم لاستقبال الطائرات المروحية.

وحسب المنصة، فإن الصور تكشف عن توسعة كبيرة في الميناء أُنشئت شمال المدرج الجديد في 2019، قبل توقف الأعمال لمدة سنة ونصف لتعود بوتيرة متسارعة في مارس 2021 حتى اكتمال المدرج في نوفمبر 2021.

كما أكد التحقيق رصد كثافة في حركة سفن الإنزال والدعم البحري التي تحمل العلم الإماراتي في الميناء، وأن من بين 7 سفن إماراتية ظلت سفينة "تكريم" تتردد خلال فترة إنشاء المطار، وهي ذاتها شاركت في أعمال انشاء القاعدة العسكرية الإماراتية في جزيرة عبدالكوري في نوفمبر الماضي.

يشار إلى سيطرة القوات الإماراتية في 2017 على ميناء المخا بعد استعادته من سيطرة جماعة الحوثي، والتي حولته منذ ذلك الحين إلى منطقة عسكرية قبل أن تستأنف العمل فيه في يوليو العام الماضي، واستغلته في نقل الأسلحة والعتاد، وهو ما أعربت الأمم المتحدة إزاء ذلك عن قلقها من كون استخدامه العسكري يهدد الملاحة البحرية في البحر الأحمر.