الثلاثاء 2024/04/16 الساعة 01:03 م

استهداف جماعي لقيادات الجيش في تعز (اعلان)

العربي نيوز - تعز:

بدأت رموز واركان النظام السابق للرئيس علي عبدالله صالح، استهداف القيادات الوطنية للجيش الوطني والمقاومة الشعبية والسلطة المحلية في محافظة تعز، بوسيلة تتجاوز الاغتيالات، إلى الاعتقالات، من خلال اتهامات واوامر قضائية.

كشفت عن هذا الاستهداف، وثيقة رسمية صادرة عن نيابة استئناف الجزائية المتخصصة في عدن، موجهة إلى رئيس تحرير صحيفة "14 اكتوبر" الحكومية في عدن، تطالبه بنشر اسماء قيادات بالجيش الوطنية كمتهمة بقضايا جنائية.

وجاء في الوثيقة، إن "المحكمة الجزائية الابتدائية المتخصصة في عدن اصدرت قراراها في جلستها المنعقدة الثلاثاء (27 فبراير)، والذي قضى بالنشر عن المتهمين الفارين من وجه العدالة" بينهم قيادات بارزة في الجيش الوطني محور تعز.

وفقا للوثيقة المتداولة على منصات التواصل الاجتماعي فقد وجهت المحكمة الجزائية الابتدائية المتخصصة في عدن تهمة "التهديد والاشتراك في القتل" في القضية رقم (182) جنائية جسيمة للعام 2022م، إلى 10 متهمين رئيسيين و"اخرين".

تصدر اسماء المتهمين: "عبده فرحان علي (سالم)، شوقي سعيد قاسم المخلافي، محمد حمود النبهه، فراس محمد عبدالله الحميدي، مهند علي بن علي راشد، محمد يحيى الضالعي، عارف غالب سعيد الخزرجي، عمر عادل عبدالرحمن الاشبط".

كما جاء بين اسماء المتهمين -حسب الوثيقة- "عبدالغني محمد عبده السمكري، واخرين" لم تسمهم المحكمة التي قضت بأن "يتم حضور المتهمين للمحكمة الجزائية الابتدائية المتخصصة في عدن يوم 5 مايو 2024م، مالم سيتم محاكمتهم غيابيا".

ولم يصدر حتى هذه اللحظة أي تعليق رسمي أو بيان عن قيادة الجيش الوطني محور تعز، او المقاومة الشعبية في تعز، او المجلس الاعلى للمقاومة الشعبية، لبيان خلفيات هذا الاتهام لقيادات في الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، وحيثياتها.

لكن الناشط السياسي، توفيق احمد علق قائلا: "استهداف الأحرار ورجال الدولة والشرعية . مِنهم مَن تم إقالته ومِنهم مَن أصدر بحقة أوامر من المحكمة بالسجن". وأردف: "ماذا يحدث هل أتى العليمي لتصفية ماتبقى من رجال الدولة".

مضيفا في تدوينة على حسابه بمنصة التدوين المصغر إكس (توتير سابقا) ارفق بها صورة اتهام المحكمة الجزائية بعدن: "الان يخطط لملاحقة رجال وشرفاء تعز و وضعهم في السجن لكي يتسنى لـ طارق عفاش دخول تعز والاستيلاء عليها". 

شاهد .. العليمي يبدأ تصفية قيادات تعز الوطنية

وتعاني تعز، من استمرار محاولات طارق عفاش وشقيقه عمار وكيل جهاز الامن القومي سابقا، زعزعة امن تعز عبر خلايا اغتيالات وعصابات مسلحة، تسعى إلى نشر الفوضى في المدينة وتأجيج السخط الشعبي، وتسويه صورة قيادات تعز.

تضاف هذه الاشكالات الامنية، إلى معاناة تعز من تدهور الاوضاع المعيشية والخدمية والاقتصادية، جراء تداعيات الحرب ، وتفاقم ممارسات الفساد المالي والاداري من قبل السلطة المحلية التي يرأسها القيادي بالمؤتمر الشعبي المحافظ نبيل شمسان.

يشار إلى أن مدينة تعز، تواجه حصارا من جهة الساحل الغربي تنفذه قوات طارق عفاش، وحصارا من جهتي الجنوب والشرق تنفذه مليشيا "المجلس الانتقالي" في لحج، بجانب الحصار المفروض على جبهات التماس مع الحوثيين، شمالا.

استهداف جماعي لقيادات الجيش في تعز (اعلان)