الأحد 2024/07/21 الساعة 07:58 ص

تطورات مثيرة بمشاورات الوفد العماني بصنعاء 

العربي نيوز - صنعاء:

طرأت تطورات مثيرة في المشاورات الجارية في العاصمة صنعاء بين قيادة جماعة الحوثي الانقلابية ووفد الوساطة العُمانية بين الجماعة والتحالف بقيادة المملكة العربية السعودية ومجلس القيادة الرئاسي والحكومة اليمنية المعترف بها؛ أرجأت مغادرة الوفد العماني التي كانت مقررة السبت.

وأفادت مصادر سياسية في العاصمة صنعاء، أن الوفد العماني الذي بدأ الخميس زيارة جديدة هي السادسة على التوالي للعاصمة صنعاء، أرجأ مغادرته والعودة إلى مسقط، إثر مستجدات في مسار المشاورات و"تقدم يشهده النقاش مع القيادات الحوثية بشأن بنود الملف الانساني والاقتصادي".

موضحة أن "مشاورات الوفد في صنعاء، احرزت السبت، تقدما في التصورات المطروحة لمعالجة القضايا العالقة بشأن فتح مطار صنعاء وميناء الحديدة والطرق، ورواتب موظفي الدولة واطلاق الاسرى، واستئناف تصدير النفط والغاز من موانئ التصدير بمناطق سلطات مجلس القيادة الرئاسي".

وتحدثت المصادر السياسية نفسها، عن أن الوفد العماني توصل الى توافق مع قيادة جماعة الحوثي على توسعة وجهات الرحلات الجوية تجارية لتشمل العاصمة المصرية القاهرة ومدينة جدة، مبدئيا، وتشكيل لجنة من جميع الاطراف للاشراف على دفع رواتب جميع الموظفين من ايرادات النفط والغاز".

يأتي هذا عقب استئناف مشاورات مسقط والوساطة العُمانية بين جماعة الحوثي الانقلابية والتحالف بقيادة السعودية والمجلس الرئاسي والحكومة اليمنية، إثر تصعيد الاخيرة خطابها السياسي والعسكري واعلانها "منح الوساطة الوقت الكافي" والتلويح بـ "استئناف الحرب لرفع الحصار وصرف الرواتب".

وكشفت مصادر سياسية متطابقة، السبت، عن توصل وفد البلاط السلطاني العُماني الذي بدأ الخميس زيارة للعاصمة صنعاء هي السادسة على التوالي، إلى اتفاق مع قيادة جماعة الحوثي، سيحمله إلى الجانب السعودي تمهيدا لاعلان اتفاق تمديد الهدنة وتوسيع بنودها لتشمل بنود الملف الانساني والاقتصادي.

تفاصيل: الوفد العماني يغادر صنعاء بهذا الاتفاق (تفاصيل)

تأتي زيارة الوفد العماني ضمن تحركات دبلوماسية اقليمية ودولية ولقاءات مكثفة لكل من المبعوث الاممي إلى اليمن هانس غروندبيرغ والمبعوث الامريكي الخاص إلى اليمن تيموثي ليندركينغ، للدفع بإتجاه التوصل إلى إتفاق ينهي الحرب في اليمن ويطلق عملية سياسية شاملة.

كما تأتي عقب أقل من 24 ساعة على عقد مجلس الأمن الدولي، جلسة بشأن اليمن، قدم خلالها المبعوث الأممي غروندبيرغ إحاطته بشأن جهود استئناف السلام ولقاءاته مع رئيس مجلس القيادة الرئاسي والحكومة والسعودية وابوظبي وروسيا، محذرا من انهيار وقف اطلاق النار.

وأطلق مندوبو الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، دعوات لجميع اطراف الحرب في اليمن إلى إنجاز اتفاق شامل، ينهي الحرب ويطلق عملية سياسية شاملة لاحلال السلام ومعالجة التداعيات الكارثية للحرب، على مختلف المستويات وتخفيف الازمة الانسانية.

من جانبه، كشف المبعوث الامريكي الى اليمن، تيموثي ليندركينغ، عن قرار لانهاء الحرب في اليمن واطلاق عملية سلام شاملة، بالتزامن مع عقده مساء الخميس، ثالث لقاءاته مع مسؤولي وزارة الخارجية العُمانية، عقب لقائه في الرياض مع رئيس مجلس القيادة الرئاسي، الثلاثاء.

تفاصيل: المبعوث الامريكي يعلن عن قرار انهاء الحرب

تزامنت لقاءات المبعوث الامريكي الخاص إلى اليمن في العاصمة العمانية مسقط، الخميس، مع اتصال هاتفي اجراه وزير الخارجية الامريكي انتوني بلينكن مع نظيره السعودي فيصل بن فرحان "بحثا فيه ملف اليمن والسودان والتزما بمضاعفة الجهود لتأمين سلام دائم في اليمن".

شاهد .. بلينكن يبحث مع فرحان السلام في اليمن

وحملت بواكير صباح الخميس، انباء سارة لجميع اليمنيين بلا استثناء، تبشرهم بإحراز مشاورات مسقط "تقدما كبيرا" بشأن الملفات العالقة وفي مقدمها استئناف صرف رواتب جميع الموظفين واستئناف تصدير النفط والغاز، وفتح المطارات والموانئ والطرق ومنافذ المدن واطلاق سراح الاسرى.

تفاصيل: انباء سارة لجميع اليمنيين بهذا الانفراج 

وعقدت الرياض منذ سبتمبر الماضي مفاوضات غير مباشرة مع جماعة الحوثي الانقلابية عبر وساطة عُمانية ورعاية المبعوث الاممي إلى اليمن، لتمديد الهدنة ستة اشهر مع توسيع بنودها لتشمل دفع رواتب الموظفين من ايرادات النفط والغاز، وفتح المطارات والموانئ والطرقات واطلاق الاسرى، وبدء ترتيبات انهاء الحرب.

يشار إلى أن السعودية دفعت بالوساطة العمانية، عقب تمادي مليشيا الحوثي في استهداف المنشآت النفطية والاقتصادية في كل من المملكة العربية السعودية والامارات، بالطائرات المسيرة المفخخة والصواريخ الباليستية، تحت عنوان "حق الرد على غارات طيران التحالف وحصار ميناء الحديدة ومطار صنعاء". حسب زعمها.