الجمعة 2024/03/01 الساعة 08:40 ص

سفينة تنهب عدن كل هذه الثروة

تمكنت سفينة عملاقة من مغادرة ميناء عدن محملة بثروة هائلة دون ان تخضع لأي اجراءات قانونية أو جمركية من أي نوع، بتسهيل وتواطؤ من السلطات المحلية الخاضعة لهيمنة "المجلس الانتقالي" التابع للإمارات.

وأفادت مصادر ملاحية بأن "سفينة إماراتية محمّلة بكميات هائلة من الأسماك والأحياء البحرية غادرت ميناء عدن، اليوم السبت، بعد ممارستها عمليات اصطياد غير شرعية قبالة سواحل العاصمة المؤقتة عدن".

مضيفة: إن "هذه العملية الجديدة من عمليات النهب الجائرة للثروة السمكية اليمنية، تأتي بعد أيام من نقل سفينة إماراتية مماثلة كميات كبيرة من الأحياء البحرية اليمنية من البحر العربي إلى مزارع سمكية في أبو ظبي".

منوهة بأن "السعودية والإمارات تمتلكان أساطيل من سفن الاصطياد لا تخضع لأي رقابة وتنتشر على طول الساحلين الجنوبي والغربي لليمن، مستخدمة وسائل التفجير والجرف العشوائي وغيرها من الوسائل المحرمة والمدمرة للشعاب المرجانية والبيئة البحرية".

ويتواصل هذا العبث والنهب للثروة السمكية اليمنية، في وقت تقيد سفن التحالف نشاط عشرات الآلاف من الصيادين اليمنيين التقليديين، وتحظر مزاولته في عمق المياه اليمنية بدعوى "مكافحة تهريب الأسلحة والمخدرات".

يشار إلى أن اجراءات التحالف بحق الثروة السمكية اليمنية والصيادين اليمنيين، تحرم ملايين اليمنيين من الأسماك التي شهدت أسعارها ارتفاعاً غير مسبوق وسجلت أرقاماً قياسية لشح المعروض في الاسواق وزيادة الطلب.