الأحد 2021/09/26 الساعة 11:49 ص

بيان تحذيري عاجل للجنة الامنية العليا بشبوة

العربي نيوز - شبوة:
 

أصدرت اللجنة الامنية العليا في محافظة شبوة، برئاسة المحافظ محمد صالح بن عديو، بيانا تحذيريا عاجلا، ردا على دعوات ما يسمى "المجلس الانتقالي الجنوبي" التابع للامارات، اتباعه إلى ما سماه "انتفاضة في شبوة".


وحذرت اللجنة الأمنية بمحافظة شبوة من الاستجابة لدعوات "المجلس الانتقالي" المدعوم إماراتيا إلى العنف والفوضى في المحافظة. مؤكدة أنها لن تتهاون مع المخططات الإجرامية، وستتعامل بحزم وصرامة مع كل محاولات اثارة الفوضى.


مشددة على أنها "وقفت اللجنة الأمنية أمام الدعوات للعنف والفوضى من قبل المجلس اﻻنتقالي والتي تأتي بالتزامن مع تحركات لمليشيات الحوثية والتي تؤكد أن هدف المشاريع المتمردة على الدولة واحد ومشترك".


وقالت: إنه "أمام هذه الدعوات التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار في المحافظة وادعاء السلمية الزائفة التي تخفي  خلفها مخططات إجرامية فإن اللجنة الأمنية تؤكد أنها لن تسمح ﻷي كان بالعبث بأمن المحافظة".


مضيفة: "ونحمل المجلس الانتقالي كامل المسؤولية عن هذه الدعوات ونتائجها وتضع الداعين لها أمام المساءلة القانونية وملاحقتهم وضبطهم". ونوهت بأنها ستطبق القوانين النافذة على جميع من يتورط في جرائم تخل بالامن والاستقرار.


البيان الصادر عن اجتماع للجنة الامنية في شبوة برئاسة المحافظ محمد صالح بن عديو، اوضح أنها "وقفت أمام بعض التحركات المشبوهة الهادفة إلى إرباك الوضع في المحافظة عبر تنفيذ مخططات إجرامية تستهدف أمن واستقرار المحافظة".


وقال: إنه "تم إحباط بعض المخططات الاجرامية بتوفيق الله ثم بيقظة أجهزة الأمنية، و"لن تتهاون قوات الامن والجيش مع كل من يسعى لتهديد الأمن والسكينة وسيتم التعامل بحزم مع تلك المخططات الإجرامية وتقديم مرتكبيها للعدالة".


اللجنة الامنية العليا اشادت في بيانها بـ "جهوزية واستعداد الجيش الوطني في جبهات القتال وصمودهم واستبسالهم". كما أشادت بـ "دعم المملكة العربية السعودية بإسناد قوات الجيش الوطني وتعامل سلاح الجو مع تلك التحركات".


وأوضحت أنها "ناقشت جملة من القضايا المتعلقة بالوضع الأمني والعسكري في المحافظة، واطلعت على تقييم للموقف العسكري في ظل استمرار مليشيا الحوثي بحشد مقاتليها في أطراف محافظة البيضاء المتاخمة لمديرية بيحان".


مستعرضة "تأثيرات تدهور الوضع المعيشي والاقتصادي على حياة الناس وأثره على أمن المجتمع". وأكدت اللجنة على "ضرورة أن يتحمل الجميع مسؤولياته في وقف هذا التدهور ووضع المعالجات الاقتصادية العاجلة".


وأشادت بدور السلطة المحلية في المتابعة المستمرة على كافة المستويات لإيجاد المعالجات الضرورية لتوفير الخدمات للمواطنين. كما حيت "جميع أبناء محافظة شبوة الذين يثبتون دوما أن كل المؤامرات تتحطم أمام الوعي الكبير والحس الوطني الذي يتمتع به جميع أبناء محافظة شبوة".


يشار إلى أن "المجلس الانتقالي" المدعوم من دولة الإمارات كان دعا اتباعه إلى الخروج في تظاهرة واسعة يوم الأربعاء ضد السلطة المحلية في شبوة. بهدف اسقاط الشرعية في المحافظة، ونشر مليشياته تحت عباءة ما يسمى "الادارة الذاتية للجنوب".