الأحد 2024/07/21 الساعة 06:37 ص

كشف تفاصيل حكومة الحوثيين الجديدة (فيديو)

العربي نيوز - صنعاء:

كشفت مصادر مسؤولة بأعلى هرم قيادة جماعة الحوثي الانقلابية، عن ملامح ومواصفات الحكومة الجديدة التي تعتزم اعلان تشكيلها، وشركائها في هذه الحكومة، وقوامها والجديد الذي ستظهر عليه عن سائر الحكومات السابقة والمتعاقبة في البلاد.

موضحة أن الحكومة الجديدة ستكون "حكومة كفاءات جرى اختيارها بعناية فائقة، وتضم شركاء الجبهة الوطنية من مختلف التيارات والمكونات السياسية، ولها برنامج عمل واضح ومحدد، مقرون بإطار مزمن للمهمات والموجهات العامة".

وأكد زعيم جماعة الحوثي الانقلابية، عبدالملك الحوثي، في خطاب بمناسبة ذكرى الهجرة النبوية والسنة الهجرية الجديدة، الاحد (7 يوليو)، ما سربته مصادر في وقت سابق عن ان "الحكومة الجديدة ستكون مصغرة بحدود 17 وزارة".

جاء هذا في حديثه عما سماه "اعادة هيكلة" في سياق تبريره اسباب تأخر البدء في تنفيذ "التغيير الجذري" الذي كان اعلن عنه في خطاب نهاية سبتمبر 2023م، وأن تشكيل الحكومة الجديدة التي سماها "حكومة الكفاءات"، تطلب ثلاثة مسارات. 

وقال: إنه "طرأ بعد مناسبة المولد النبوي، معركة ‘طوفان الأقصى‘، والأحداث في فلسطين، واتجهنا بأولوياتنا للاهتمام في ذلك بمعركة ‘الفتح الموعود والجهاد المقدس‘، وهي أولوية تستحق بحسب أهميتها الدينية والإنسانية والأخلاقية أن نعطيها الاهتمام".

مضيفا: "ومع ذلك بقي ضمن اهتماماتنا الأساسية التحضير المستمر للتغيير الحكومي وكان العمل في عدة مسارات أساسية، منها مراجعة هياكل ونظم الحكومة ووزاراتها ومؤسساتها وتشخيص مكامن الخلل والتضخم والتداخل فيها ومن ثم إعادة تصميم الهياكل والأهداف والمهام من جديد، وهذا المسار تطلب جهداً ووقتاً مع استقبال المقترحات والأفكار الكثيرة".

وتابع: "المسار الثاني، تمثل في استقبال الترشيحات والاقتراحات المتعلقة بالتعيينات والمسؤولين والموظفين ودراستها وإخضاعها للتدقيق والفحص والتقييم ومجموعة من المعايير، وقد وصل إلينا الآلاف من الأسماء المقترحة والمرشحة. والمسار الثالث تمثل في إعداد موجهات برنامج الحكومة لضبط مسار عملها بعيداً عن الشتات وبما يساعدها على تحديد أولوياتها".

زاعما أن "المسألة لم تكن مجرد عدة أشخاص يأخذوا هذا الدور ويكونوا في المسؤولية، وإنما مسار كان لابد فيه من عمل مستمر ويحتاج إلى مواكبة مستمرة وبما في ذلك السعي لتطهير مؤسسات الدولة لأن وضع الوزارات والجهات الرسمية ملغم بالعناصر التي تعمل على الإفشال والاخفاق والإعاقة وتعمل على الإفساد للأمور ودورها يخدم أعداء الشعب والأمة".

شاهد .. الحوثي يبرر تأخر "التغيير" بهذه الاسباب (فيديو)

وكشف عن موعد بدء "التغيير" بقوله: "الثلاثة المسارات كانت تأخذ جزءاً من الوقت والاهتمام وبشكل مستمر مع الأولوية الكبرى المتصلة بمعركة ‘الفتح الموعود والجهاد المقدس‘،.. وهناك تفاصيل كثيرة سنتحدث عنها مع إعلان الحكومة في كلمة مخصصة لذلك مع نقاط أخرى مهمة تتعلق بهذا الموضوع، وسنحرص عليه خلال شهري محرم وصفر من هذا العام".

شاهد .. الحوثي يعلن موعد تشكيل الحكومة الجديدة لجماعته (فيديو)

في المقابل، طالب زعيم جماعة الحوثي، اليمنيين بالمزيد من الصبر والتعاون وتفهم ما وصفه ظروف المرحلة، قائلا: "العمل سيستمر بكل ما يلزم ولا يقتصر على ذلك. نحن مع استكمالنا لموضوع الحكومة والقضاء سنتجه إلى بقية الجهات والمؤسسات التي تحتاج إلى عمل وبوتيرة أسرع، ولابد من التعاون والتفهم الشعبي لأننا نعمل في ظروف معقدة والأعداء يحاربوننا بكل الأشكال".

مضيفا: "هناك عدوان أمريكي وبريطاني وإسرائيلي وهناك عدوان اعوانهم من العرب ومن البلد في مختلف المجالات. الحرب ليست في الجانب العسكري فحسب، وإنما في الجوانب الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، وبكل الأشكال، عدوان شامل واستهداف كامل ولابد من التعاون والتفهم للمتطلبات اللازمة لمسار التصحيح والتغيير ومعالجة المعوقات بحكمة". حسب تعبيره.

شاهد .. الحوثي يوجه هذا الطلب لجميع اليمنيين (فيديو)

وأذاع زعيم جماعة الحوثي الانقلابية، عبدالملك الحوثي، في خطابه، سرا من اسرار مفاوضات جماعته مع المملكة العربية السعودية، بقصد احراج الاخيرة وتأليب الرأي العام السعودي والاقليمي ضدها، في سياق سرده اسباب عودة التوتر بين الجماعة والمملكة، عقب تقارب دام عامين من المفاوضات غير المباشرة والمباشرة في الرياض وصنعاء بوساطة عُمانية.

كاشفا، عن السبب الحقيقي لتأجيل توقيع اتفاق جولة مفاوضات مسقط الى جولة تكميلية خلال شهرين، رغم اعلان المبعوث الاممي الى اليمن عن تحقيق جولة المفاوضات المنعقدة (3-6 يوليو) ما سماه "انفراجة هامة"، وتأكيد الشرعية تحقيق "اختراقات هامة"، واعلان وفد الحوثيين "نتائج ايجابية"، وأنه يتجاوز التوافق على اطلاق سراح السياسي محمد قحطان.

تفاصيل: الحوثي يذيع سرا سعوديا لأول مرة (فيديو)

يشار إلى أن زعيم جماعة الحوثي الانقلابية، عبدالملك الحوثي، كان اقر في وقت سابق بأن أوضاع مؤسسات وهيئات الدولة في صنعاء ومناطق سيطرة جماعته "اوضاع مزرية"، وتعهد بما سماه "التغيير الجذري" ملتزما بـ "تشكيل حكومة كفاءات تلبي احتياجات المواطنين وتوفر الخدمات اللازمة بمستوى أكبر وأفضل يساهم في تخفيف المعاناة" التي يواجهونها جراء استمرار الحرب.